نقل عنك موقع "لكم" قولك بأنك لم تَقصدِي إهانة أحد لما تحدثت عن المستوى الدراسي لإلياس العماري، الأمين العام لحزب ''الأصالة والمعاصرة''، قبل أن ينقل عنك نفس الموقع قولك أيضا :''ليست من قيمي أن أهين أحدا، لكن وأمام هذه الردة السياسية لا يمكن أن نقبل بزعماء لا يتوفرون على الشروط التعليمية المطلوبة لقيادة الحكومة''.
ولعلمك، الأستاذة المحترمة، فقد خصص موقع "بديل" حلقة مصورة للرد على ما تفضلت به عند حديثك إلى الزميل هشام العمراني، ستنشر  هذه الحلقة، عند الساعة الثانية عشر من ليلة الثلاثاء 09 غشت الجاري، وكانت هذه الحلقة ستعفيك وتعفينا من هذه الرسالة لو أن تصريحك لموقع "لكم" جاء قبل تصويرها ، حيث كنا سنرد على هذا التصريح أيضا.

الأستاذة نبيلة منيب المحترمة:

أولا، وصفت صحافيي موقع "بديل" بالدراري الصغار وبأنهم مسخرين ضدك من طرف جهة ما وبأنهم يبحثون عن "لايكات"، وقلت في تصريحك لموقع "لكم" إنك لم تقصد إهانة الياس العماري، ونتساءل معك بكل أدب واحترام، في أي خانة يمكن ان تضعي أوصافك لصحافيي الموقع؟ وهل صمتك عن تلك الإهانات، معناه أن صحافيي "بديل" يستحقون منك ما وصفتهم به؟ أم أن العماري أرقى وأحق بالاعتذار منا؟

ثانيا، سبق وأن طلب موقع "بديل" منك تعليقا بخصوص ما جاء على لسان العماري فقلت في تسجيل صوتي سينشر في الشريط المذكور" علاش غادْيا نْرُد.. أنا امرأة شريفة أومتندخلش الَّلعب دْيالكم.. أنا امرأة سِياسية أماغَندْخُلْشْ لَّعب ديال الدراري الصغار دْيَال لاَيْاكْاتْ باش يتخلصوا شي صحافيين..أنا متنتكلمش فْهادْشي.. بْغِيتُو تْكَلْموا في السياسة لْكْبِيرة ديال البلاد، عَيْطو عْلِي.. بغيتو تكلموا في الفلاحة والكيف عيطو عْلي...أما باش نْدْخُل نْتْكلم في أعراض الناس وندخل في الناس هادشي ماشِيدْيَالي أوماغديش نهبط ليه... أنتوما تديروا الزوبعات باش يْدْخلوا عندكم الناس لي معندهم شغل أوْ لِّي مامشاوش للعطلة ولا منعرف ليهم باش يْبْقاوا يْجَرحوا في عباذ الله ويتكلموا بغير المفيد لأنهم، كيْخَافوا من نبيلة منيب، لأنها كتقول الكلام الواعرْ ... وإلَا كان مْسيفطكم شي واحد هادشي راه مؤلم".

واليوم، وبعد تصريحك لموقع "لكم" نريد أن نفهم  لماذا قبلت "التعليق" على نقاش "الدراري"  بعد رفض ذلك لفائدة موقع "بديل"؟ هل يمكن اعتبار هذا التراجع اعتراف بقيمة النقاش وأهميته، وبانه ليس نقاش "دراري"؟ هل اعتذارك للعماري اعتذار اختياري لموجبات انسانية  أم اضطراري لموجبات انتخابية؟  هل جاء اعتذارك الضمني للعماري نتيجة صحوة ضمير أم نتيجة تنبيه من حكيم في الحزب، يقدر خطورة النار التي أشعلها "لسانك" على حصيلة الحزب في استحقاقات 7 أكتوبر؟

الأستاذة نبيلة منيب المحترمة
لم تُخلَق الصحافة لتكون عدوة للسياسي، مهما كانت المؤاخذات على منتوجها، وأول متضرر من ضعف الأحزاب السياسية والحياة الحقوقية هو الصحافي، فحين تكون هناك أحزابا ضعيفة وهيئات حقوقية منبطحة، يكون بيت الصحافي أهون من بيت عنكبوت أمام مخالب السلطة، وحده الصحافي الغبي من يفكر في إضعاف المؤسسات الحقوقية والسياسية، كما هو وحده الصحافي الغبي من يرى عُطبا داخل حزب سياسي ويصمت عليه، فقط لأن المنتسبين لهذا الحزب معتقلين سياسيين سابقين أو أنهم يرفعون شعارات "المدرسة للجميع" و"الأرض لمن يحرثها" والأرض للفلاحة والمعمل للعمال" و"التوزيع العادل للثروة"؛ كما هو ووحده السياسي الغبي من يفكر في استعداء  الصحافي وشحن قواعده ضده.

الأستاذة نبيلة منيب المحترمة

لك مني ومن هيئة التحرير وطاقم الموقع التقني تحيات بقدر مساحة المغرب الذي حلم به بنسعيد آيت يدر والمهدي بنبركة وعلال الفاسي ومولاي العربي العلوي ومومن الديوري والفقيه البصري ووو..وتأكدي أننا لا نكن لك سوى التقدير والإحترام..ومستعدين للانتقال للدار البيضاء من الغد  لمحاورتك وبسط برنامجك الإنتخابي إن وجد طبعا.