هي تعرف أني أسجل

كيف غانديرو في الطفل في المراة في الفلاحة

اتهمتنا هي ليس هناك احسن منها من هي كيفكر اكثرمني

اصلاح الحزب الغاية من إخراج التسجيل

متقدرش ومتقوش انا عاودوا لمخكم...

من حق الشعب المغربي الأمينة العامة

وليس من حقي ممارسشة الوصاية

من حقكم التقييم

هي ليست بقاصرة دكتورة استاذة جامعية تربي الأجيال

لن امارس الوصاية واخفي الوقائع

من حقه ماذا قلت القائدة لليسار الموحد لها قاعدة

قائد سياسي يرد

البحوث والإجازات الناس يدرو البحوث

احترام الشعب لم استطع التصرف فيه عارفة راسها تتهدر مع صحافي

لم تؤكد ولم تنفي

هذا النقاش لا ينفع المغاربة

أصبحت عنده مصداقية

ما يخفى في كلام شهادة الياس هو عدم اهلية لقيادة الحكومة بعمنى الخفي هو انه شخص ليس له العلم الكافي والشهادة الكافية لانتج برنامج واش ينتج حزب مناضل وبالتالي هذا نقاش يهم المغاربة إذن حانحن نناقش البرلامج هانحن نناقش التصورات

إذن شخص ينفي على شخص القدرة على تدبير الشأن العام فقط لأنه يروج بأنه بدون شهادة هنا اهمية النقاش اللي مايخليه نقاش يتعلق بالأشخاص عنده او ليس عنده لو انه شخص عادي لم يقدم نفسه لتدبير الشأن العام يكون عندو الشهادة ولا معندوش مشكلته تلك ولانه يتقدم ويفهم بالعجز هو عاجز لماذا لا يستطيع انتاج برنامج مجتمعي لماذا لا يسطيع قيادة حكومة لماذا هذه الأسئلة كلها ناتجة عن ضعفه المعرفي والياس يدافع عن نفسه بقوله كذا وفي اتصال بمنيب هاشنو قالت

هو يتغدى على قواعدها كيسف منعدها جوج اقطاب وسط المجتمع الاتحاد ليس طرف

هناك الحزب الإشتراكي الموحد له حاضنة شعبية له اخلاقيات وينفيها على الأخرين وباش يتهمه أنتم قريبين من السلطة أنتم فاسدين أنتم مامكوننيش وأنتم لم تأتوا نتيجة افراز مجتمعي يعني لستم جواب على هاجس مجتمع أنتم جئتم للجواب على أسئلة المخزن على هاجس ميركان هاجس تنظيم اقلمي للمنطقة وبالتاليتجيبون على حاجيات المجتمع نحن من لنا هذا العمق التاريخي والإرث  ولدينا الحاضن الشعبي ولا تنقصنا سوى السلطة وأنت تعمرون مكان السلطة وبالتالي تضروننا ...

والأخرين نحن نجتاج للحاضنة الشعبية والسلطة عندنا ولكن الحاضنة الشعبية نتدابزوا عليها السلطة عندنا ولا تستطيعون امتلاكها والحاضنة الشعبية ندابزوا عليها فين كاين الدباز ليس في البرامج الكل بدون برنامج ماهي التعليم للجميع جيبو الدبابة تعطيوا القرقوبي للمواطنين شرحولينا كيفاش قولها شرحوها هئه هضرة حصان طروادة باش تزيدو لشي حاجة اخرى قولوا لينا مشكلة التعليم هي الاطر والكفاءات  هاذ الهجوم على المسدرة العموةمية في حدود الغدارنية وباش تدير تعليم شعبي علماني ديمقراطي وموحد كصك ثورة كيفاش غادي تديرها وانت حزب اصلاحي داخلة للعبة والدولة قاطعة اختيارات كبرى استراتيجية رفع اليد على القطاعات التي تدير المشاكل للناس كيفاش مشكل عميق

يجعلك لا انت ولا غيرك قادرين على انتاج برناج تعليمي وتصور للتعليم فقط الهضرة الكل يتحدث لماذا جميع الحكومات تكون اضعف مزيانية هي للتعليم للبحث العلمي أضعف الميزانيات ولماذا هناك هجرة الادمغة..

كل حكومة تداوي شوية ولكن يستحيل ترجع البريق للمدرسة العممية مايمكنش لان الموقف من التعليم هو  موقف من مجتمع والمتمع اللي بغاها النظام  مختلف على المجتمع الذي كان يناضل عليه البكاي والحركة الوطنية

كيفاش غاتديرو للتوزيع العادل للثورة فوقاش ؟كيفاش خاصها ثورة نظام مجتمعي مختلف جذرا علي هذا النظام لهذا النقاش  وسط المجتمع لا ياخذ البعد البرنامجي ياخذ سبني نسبك جبذ علي نجبد عليك أنت لم تقولوي البام بدون مشروع مجتمعي لانه خاصك تقدمي مشروع المجتمعي او معندش البام

ناقشوه بالتفصيل كيفاس غادا نخدم عباد الله هاكفاش غادا نديرلها  هاكندير ...في الشعارات والتفاصيل وتتهمون الىخرين بالعجز  عجز بنيوي عجز اشخاص ماقدرش فلان ماقدرش غادي يزيد غير يازم الدنيا لانه عندو غير الكاترياماني انتي له الددكتورة قولي لنا ماذا ستفعلين في الفلاحة الأرض للفلاحة والمعمل للعمال كيفاش غادي تديرلها تاميم الأرض كيفاش تديرها هذا حول لحل وتشغيل الجميع والارض المعامل للعمال غادي المخزن للاستبداد والمعمل للعمال غادي نقولك برافو عليه ولكن غادي نكلس عليه 70عام اخرى

سؤال الديمقراطية سؤال جوهري هو موقف من مجتمع ومن تناقضات مجتمعيات هو موقف من بنيات متناقضة هو موقف من الفاعل السايسي الرئيسي الذي هو الملكية لماذا هذه الاحزاب عاجزة عن انتاج البديل لماذا في الحملة الانتخابية تجد نفس الخطاب عند هاذا وعند هذالان المخزن لم يعد الخطاب يخلعه لانه وخا تطلع تخدم مغاديش تقدر تديرو كون كان هو لو كان تعليم ديمقراطي شعبي ممكن تديرو الملكية  وتبقى تم إلى ابد الأبيد نهناك شعار له تكاليف وأثار اما

الهجوم على بنخلدون علاش الأحزاب حتى الإتحاد الدستوري  يقول تعليم شعبي ديمقراطي يتغداوا على الشعارات نحن من لدينا البرامج المشكل برامج سياسية وليس شعارات سياسية الارث والارتماء في احضان شيحاجة سميتها اليسار الإرث النضالي والشرعيةالكل يقاطع الكفاح يعني قبول تكلفة الشعار والبرنامج هي شد الحبل والوصول للمنتديات الدولية مابقاش لان الناس جربت العمل السياسي من داخل اللعبة المنظمة بقات قزمية الطبليعة النهج قزميين علاش ماكبروش لأنهم كانو ضحايا للشعار  يكفي هناك الصدق النضالي هناك النية اليد نظيفة كيفية العمل المخير مايعرفش يدير حتى المحضر مقرر تيدير أربع أسطر

الأنا عندما لا يبقى لك امكانية تدير البرنامج لا يبى لك من امكانية غلى تمشي للأنا الأنا ليس مرض هو هروب من الجواب عن السؤال الحقيقي

 

لا احد له برامج غير الهضرة والشعارات

الياس ليس له حاضنة شعبية

لهذا يعبون له الطريق

لأنه هادئ

امكانية التخلص منه تكون سهلة بشكل كبير

الياس يتغدى باخطاء منيب وباخطاء بنكيران

كانوا اطر وخانو المغرب اطر مغربية

قيمة النقاش ليس الشخية هو مدة دور الشهادو الجامعية من تمكين من الولج لمؤسسات وتدبيرها

أن الناس يرون شعاراتهم لا يمكن ان توضع على ارض الواقع دون تكلفة نضالية غالية سميتها مجابهة التوجه العام ديال الدوة وصندوق النقد الدولي والصناديق المالية تسلفيتي حتى خريتي الفولس تدخل التلعيم خاصو الفلوس نعطيك الخرا القلوالي هاك اربع ديار التعليم الشعبي انا معتقل سياسي خاصك الفولس تعليم شعبي ديمقراطي خاصو يكون تعليم يراعي المصلحة العليا للبرلاد يرفع المستوى العلمي ولا يحرم السؤال ويجعل الناس تتناقش في جميع المستريات في المؤسسات لا تعلم النالس على الحفاظة والسليخ تعليم حر وديمقراطي تضرب النخبة تجدد نخبة المجتمع حين تعطي للمغاربة فرص متكافة بنفس الجودة تعطي امكانية لولد الجلالي يحكم غدا إوا فين يمشي ولد جاك دونك هذاك التعليم

الموقع من التعليم هو موقف من مستقبل من ه النخب التي ستسوق مجتمع والناس حين سيدخلون للمؤسات ولتدبير الشان العام سيطرح السؤال من لك هذا ولماذا كنا هكذا هذا هو المرور لتوزيع العادل عملية الإراق في الديون للدول العالم ثالثية كانت خطة دولية وبنكية تخريب  لان تقسيم العالمي مجتمعات مستهلكة واخرى منتحة من هو مستكله عليك ان تعطب له الاليات الغنتاج وهي التعليم خاصك تفرعو

 

103742536728132/
أشرف طانطو

هل سقطت نبيلة منيب في فخ الريع،اللائحة الوطنية للنساء، أم أن الغاية الإصلاحية تبرر الوسيلة :

لا مبادئ ولا قيم ثابتة للفاعل الحزبي السياسي ، هذا ما علمته لنا الممارسة السياسية بالمغرب منذ الإستقلال إلى اليوم...فمن كان معارضا ممانعا بالأمس أصبح أكثر وداعة وإنبطاحا ، ومن كان يساريا شيوعيا أضحى أشدى يمينية بل ليبراليا...إذن هي المصالح ولا شيء غير المصالح.
للأمانة السياسية، أعتبر كوطا النساء ولائحة الشباب بالبرلمان ريعا سياسيا لا غبار عليه و لا أومن بفلسفة التمييز الإيجابي.

كمتتبع ومهتم بالشأن الحزبي السياسي ، أجد أن الأحزاب المغربية بعدما إستهلكت جميع الشعارات الرنانة، كالإصلاح، بناء الصرح الديمقراطي والإنتقال الديمقراطي الذي لا نعرف متى سيتحقق وربما لن يتحقق أبدا بالشروط الواقعية الموضوعية التي تميز مشهدنا السياسي...
إنتقلت أي الأحزاب إلى إختراع لعبة جديدة إسمها المساواة، تمكين المرأة، دعم الشباب وتعزيز مكانته الممارستية الحزبية.
فبدأنا نسمع عن هيئات موازية، تعنى بالحرص على المناصفة وضمان كلمة مسموعة للنساء والشباب داخل المنظومة السياسية، بغية دغدغة المشاعر وإدعاء الديمقراطية الداخلية تغطية عن فشل ذريع في تحقيق النمو الاقتصادي والتنمية والعدالة الإجتماعية بهذا البلد العزيز المغرب.

وبقليل من الموضوعية ومتابعة ما يقع داخل دهاليز " الدكاكين الإنتخابوية" عن كثب، يمكن للمرء أن يكتشف واقعا مرا، لا علاقة له بتلك الشعارات العواطفية الديماغوجية، سمته الأساس الريع ثم الريع والمصالح الشخصية والكولسة الغبية والكثير من الإنتهازية.
لنعد للسيدة منيب، هذه المرأة الحديدية كما يصفها المقربون من دائرة حزبها، الإشتراكي الموحد، لطالما أبهرتنا بخرجاتها وتحليلاتها التي تصب في العدالة الاجتماعية ومحاربة الريع كمدخل للرخاء الإقتصادي وتحقق الديمقراطية المعطلة.
تأكيدها على محاربة الريع وبلا هوادة، جر عليها مؤخرا وابلا من الإنتقادات والإمتعاض.
إمتعاض لم يكن سببه سوى ترشح السيدة على رأس اللائحة الوطنية للنساء الخاصة بفدرالية اليسار مما سيمنحها مقعدا، مجانيا، بالبرلمان حسب منتقديها.

ترشح نبيلة منيب هذا وتطبيقها نظرية " الأقل جهد" جعلها تبدو بمنظر المتناقضة أمام الموالون قبل الأعداء.
مما جعل البعض يعيد إقتباس عبارة " نبيلة منيب زعيمة كافيار اليسار الموحد" وبمعنى اخر نبيلة منيب برجوازية متخفية في ثوب اليسار المدافع عن الكادحين وحقوقهم.
والجذير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها الدكتورة منيب للنقد فقد سبق وأن وجه الأستاذ الكبير بن عمرو إنتقادات لاذعة بخصوص ذهابها للسويد بخصوص قضية الصحراء المغربية بل هناك من إتهما من داخل الفدرالية بالتهافت على المخزن وأنها لم تتشاور أبدا مع رفاقها حول المسألة.
إلياس العماري ، الأمين العام لحزب البام ، هو الاخر كان قد عاتب السيدة بعدما تهكمت عليه في إحدى اللقاءات وصرحت أنه كيف لشعب عريق كالمغاربة أن يقودهم شخص لا يتوفر حتى على شهادة " البروفي " أو مستوى الثالثة إعدادي..
ليرد عليها الرجل عبر موقع بديل بأن " الإمكانيات التي توفرت لوالدها لم تتوفر لوالدي حتى أتمكن من متابعة دراستي حينها ، وأضاف أن التهكم والإنتقاص من الناس لإعتبارات أكاديمية ومادية مالية ليست من قيم اليسار البتة "
هنا نطرح تساؤلا مشروعا :

هل ترشح السيدة، منيب، على رأس اللائحة الوطنية للنساء ريعا سياسيا ولهفة وراء المقاعد البرلمانية؟؟

أم ريع، جوهره إصلاحي، تريد من خلاله المرأة الحديدية الوصول لقبة البرلمان لممارسة التدافع الإيجابي الديمقراطي؟؟
أي بمنطق الغاية تبرر الوسيلة.

بالرجوع لمنطق الكوطا، لائحة الشباب، المساواة.... أقول من منظور شخصي واقعي، الديمقراطية أكبر بكثير من أن تختزل في أرقام وحوسبة ريعية.

فالبرلمان والجماعات الترابية الأخرى التي تعكس الديمقراطية التمثيلية، هدفها هو وضع مشاريع مجتمعية تنموية مهيكلة تغير إيجابا المعيش اليومي للمواطنين وتشعرهم بأهميتهم كأفراد وتعزز وترفع من الإنتماء الإعتزازي لوطنهم الحبيب.

الديمقراطية أكبر من حسابات ونسب رياضياتية، فليست لدي أدنى مشكلة أن تفرز الإستحقاقات التشريعية، برلمانا كله نساء والعكس صحيح، ويشرفني أن تقود المغرب حكومة نسائية 100% بشرط إنتخابات عادلة نزيهة تحترم وتمثل فيها إختيارات الشعب والناخبين.

أخيرا، نبيلة منيب، مارست الريع أم لم تمارسه ،هل سقطت الأقنعة أم لم تسقط...وحدها الأيام كفيلة بكشف ذلك والحقيقة ستظهر غدا، الحقيقة ستظهر غدا....