كشفت مصادر دبلوماسية أن الاقتراح الرسمي الذي قدمته الأمم المتحدة يتعلق بإعداد الأرضية لاستئناف المفاوضات، فيما بات بإمكان المبعوث الخاص لبان كي مون، كريستوفر روس، أن يزور المنطقة خلال الشهر الجاري من أجل بعث مسار المفاوضات بين المغرب وجبهة "البوليساريو".

وأشارت ذات المصادر الدبلوماسية إلى أن التقدم الكبير الحاصل في المفاوضات بين المغرب والأمم المتحدة بشأن عودة بعثة "المينورسو" إلى عملها مكن من تسريع إمكانية عودة روس إلى المنطقة في جولة جديدة ضمن الجهود لإعادة مسار المفاوضات من جديد.

وأكدت أن المبعوث الأممي بات بإمكانه أن يزور المنطقة ابتداءً من شهر غشت الجاري لإعادة إحياء المفاوضات بين المغرب والجبهة، وزيارة الدول المرتبطة بنزاع الصحراء، وهي موريتانيا، الجزائر، إضافة إلى دول أصدقاء الصحراء كفرنسا وإسبانيا.