كشفت مصادر مطلعة، أن جهات عليا أمرت عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، بالتوقف عن المصادقة على التعيينات بالمناصب العليا وعدم برمجتها خلال المجلسين الحكوميين الماضيين، اللذين انعقدا قبل أسابيع من اقتراب نهاية ولايته الحكومية، وذلك بعدما تسلم ديوانه 125 اسما لتعيينهم بمناصب عليا.

وذكرت يومية "الأخبار" في عدد الإثنين 8 غشت، أن بنكيران فوجئ بصدور أوامر رفضت ذلك، بعدما كان ينتظر عرض لائحة تضم تعيينات في عدد من القطاعات، تهم تلك التي يشرف عليها وزراء منتمون إلى حزب العدالة والتنمية، على المجلس الحكومي.

وكشفت المصادر ذاتها، أن رئيس الحكومة حطم الرقم القياسي في التعيينات في المناصب العليا، حيث لا يمر مجلس حكومي أسبوعي، إلا وجرت فيه المصادقة على تعيينات جديدة، وذلك منذ سنة 2012، إذ بلغ عدد التعيينات أزيد من 1100 منصب، تهم في أغلبها مناصب كبيرة، من مدراء مؤسسات وكتاب عامين، وذلك بعد إعفاء سابقيهم والاستغناء عنهم، من أجل تعويضهم بمقربين من حزب العدالة والتنمية وأنصاره، ومقربين من أحزاب التحالف الحكومي.