بريطانيا تفتح ذراعيها للإخوان وتقرر منحهم حق اللجوء السياسي

35

قررت الحكومة البريطانية فتح ذراعيها للإخوان واستضافتهم على أراضيها، كما أتاحت سلطات الهجرة في المملكة المتحدة لأعضاء الجماعة في مصر طلب اللجوء السياسي للمملكة، وفقا لتوجيهات جديدة.

ونقلت بوابة “فيتو” المصرية عن موقع “ميديل إيست آي” البريطاني، أن هذه الخطوة قد تغضب حلفاء بريطانيا في الشرق الأوسط – بما في ذلك مصر والمملكة العربية السعودية – اللتان أعلنتا جماعة الإخوان منظمة “إرهابية”.

وأصدرت وزارة الداخلية البريطانية بيانا بعنوان “معلومات الدولة ودليل مصر.. الإخوان”، والذي جاء فيه أنه من حق الأعضاء الفاعلين والبارزين والناشطين سياسيًا في جماعة الإخوان، وخاصة من كانوا يشاركون في التظاهرات الاحتجاجية؛ إظهار أنهم معرضون لخطر الاضطهاد، بما في ذلك الاحتجاز وسوء المعاملة وتعرضهم للمحاكمة دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة والعقوبات غير المتناسبة اللجوء السياسي للمملكة.

وأضافت الوزارة أن أنصار الجماعة البارزين أو أولئك الذين ينتمون للإخوان مثل الصحفيين، ربما يكونون عرضة أيضا لنفس المخاطر، وفي مثل تلك الحالات، سيكون منح اللجوء لهم مناسبًا.

وشدد البيان على أنه بالنسبة لأعضاء الجماعة غير السياسيين أو غير الناشطين، والذين هم غير قادرين على إثبات وجود خطر حقيقي لهم، أن يتم دراسة حالاتهم لمنحهم حق اللجوء.

وقال موقع “ميدل است أي”: إنه خلال العامين الماضيين، أرسلت الحكومة البريطانية رسائل مختلطة حول جماعة الإخوان، ففي ديسمبر الماضي، كما قال رئيس الوزراء البريطاني حينها ديفيد كاميرون في بيان مكتوب: إنه في حين أن البلاد لن تحظر الجماعة، إلا أنها كانت على علاقة غامضة للغاية مع المتطرفين، وكانت مبهمة بشكل متعمد.

وأضاف “كاميرون” أن المملكة المتحدة سترفض منح تأشيرات لأعضاء وشركاء الإخوان الذين تبين أنهم أدلوا بتصريحات متطرفة.

وجاءت تصريحات كاميرون في نفس الوقت الذي نشر ملخصا حول الإخوان من 11 صفحة، الذي تأجل مرارا وتكرارا ولم يفرج عنه حتى الآن بشكل كامل، وعُرف هذا التقرير باسم “جنكينز”، ولم يجد أي روابط مباشرة بين الإخوان في المملكة المتحدة وبما يُسمى “الإسلام الراديكالي”، لكنه قال: إن العضوية في الجماعة يمكن أن تعتبر “مؤشر على التطرف”.

ونتيجة لذلك، أشار التقرير إلى أنه سيتم رصد الجماعة عن كثب للتأكد من أنه لم يكن هناك خرق لقوانين مكافحة الإرهاب في المملكة المتحدة.

واتهم منتقدو التقرير بريطانيا بإجراء التحقيق تحت ضغط من حلفائها في الخليج، وتفاقم هذا القلق في نوفمبر الماضي عندما ظهرت تقارير عن وثائق تكشف أن دولة الإمارات العربية المتحدة هددت بقطع صفقات سلاح مربحة مع المملكة المتحدة، ووقف الاستثمار الداخلي وقطع التعاون الاستخباراتي إذا لم يتصرف كاميرون ضد الجماعة.

وأجلت الحكومة البريطانية نشر التقرير مرتين، مما أدى إلى ظهور مزاعم بأن النتائج المتضمنة به ستؤجج غضب حلفاء لندن في الشرق الأوسط، وكان خبراء في السياسة الخارجية للجنة الشئون الخارجية في البرلمان البريطاني قد أكدوا أن التقرير مبالغ في اتصال الجماعة بالعنف، وكان في بعض الأحيان غير دقيق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. berlin01 يقول

    لمادا تكرهون الإسلام والمسلميين وتؤيدون الإنقلاب وحكم العسكر الدي يكره الجميع ولا يمكنكم استأصال الإسلام والمسلمين هادا دين المغاربة وهويتهم عبر قرون

  2. هنيئاً لبريطانيا بالظلام يقول

    بريطانيا دائماً ما تأوي المتطرفين. لم تستفد من الدروس. هي من أوت الخميني لترمي به لامتصاص ثورة العمال في إيران. سينقلب عليها السحر يوماً. جماعة لها كشعار سيفان على شكل صليب هتلر، و بدأت نشأتها بالإغتيالات السياسية. و مبنية على الطاعة العمياء لل” مرشد”.؟؟؟

  3. مواطن حر يقول

    طبيعي جدا لان الانجليز هم من اسسوا حركة الاخوان المسلمين منذ 1928 بقيادة عميل الانجليز حسن البنا وذلك بهدف التصدي للمد التحرري آنذاك واسقاط الخلافة الإسلامية العثمانية .

    اذن فمند دلك التاريخ والحركة عميلة الاستعمار لهذا يقال ان لا وطن لها ودائما ضد مصالح الشعوب .

  4. jamal يقول

    la GB veut tjrs avoir qq chose pour menacer les autres a t-elle qq chose de commun avec l’islam pour faciliter leur instalation dans le pays c delà qu’on comprend que les grands pays sont derrière tt ce qui se passe en orient.que prônent le frères musulmans n’est ce pas l’islam qui a le grand but de conquèrir le monde et d’y installer la chariaa . c de l’hypocrisie que personne n’ignore

  5. صاغرو يقول

    لانهم بكل بساطة ابناؤها الغبر الشرعيين.
    غدا سيتحفونك بالعرب الصليبي واعداء الدين ووو
    ياك اسي بنكوران

  6. berlin01 يقول

    صفعة أخرى لحكومة الإنقلاب والإستبداد .الفرعون السيسي لم يترك لا إخوان ولايسار ولا يمين كل من يعارض حكومة العسكر فهو إرهابي لك الله يا مصر ورجالات مصر والوطن العربي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.