قال الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إلياس العماري، "كنا في السابق ندق ناقوس الخطر..واليوم نعيش الخطر بعينه على مختلف المستويات".

وأوضح العماري، في معرض كلمته بعد زوال يوم السبت(06 غشت) بالدار البيضاء، بمناسبة انعقاد أشغال دورة المجلس الوطني لمنتدى الأصالة والمعاصرة للهندسة الوطنية،"أن نسبة النمو لم تتخط عتبة 0.1%، وذلك اعتمادا على ربطها بنسبة النمو الديموغرافي%1.5 ونسبة النمو المعلن عنها من طرف بنك المغرب ووزارة المالية، حيث تستقر في%1.6".

وأضاف العماري قائلا: "أمام هذا الواقع تفقد بلادنا مناصب شغل سنويا تصل إلى 135000، على الرغم من أن كل المؤشرات كانت تصب في اتجاه انتعاش اقتصادي ملموس".

وتأسف العماري على حجم المديونية التي لم تصل في تاريخ المغرب إلى ما وصلت إليه اليوم، حيث تستقر في رقم 835 مليار درهم، ونسبة العجز تصل إلى%64، وكل الإشارات تدل على أن الأوضاع ببلادنا لا تسر، فعلى المستوى الاجتماعي تم تدبير القطاع بمنطق "الشفوي".

وتابع قائلا:"هناك غياب واضح للأطر والبنية التحتية في معظم الأقاليم، كما أن الميزانية المخصصة لقطاع الصحة لا تستوعب كل المرضى، وعلى سبيل المثال فـ% 48 من أطباء المغرب متواجدون في محور الرباط والدار البيضاء في حين أن% 80 من ساكنة المغرب يوجدون خارج المحور المذكور،  بمعنى أننا نتحدث فقط عن% 50من الأطباء بالمغرب لفائدة%80 من الساكنة".

وشدد العماري على أن "البام" يخوض اليوم مغامرة كبيرة، وهي قيادة الحكومة المقبلة في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد على مختلف المستويات.