حقوقيون يستعدون لبناء جبهة وطنية لمناهضة التطرف والإرهاب

18

تستعد مؤسسة “أيت الجيد بنعيسى للحياة ومناهضة العنف”، للإعلان عن تأسيس ما أسمتها بـ”الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب”، خلال الندوة الصحفية المزمع تنظيمها يوم الخميس 18 غشت الجاري، بالرباط.

وتدعو المؤسسة في الأرضية التأسيسية لهذا المشروع، إلى توحيد جهود كل القوى الديمقراطية والتقدمية، لتأسيس وبناء “جبهة وطنية لمناهضة التطرف والإرهاب”، تحت شعار “زيرو تطرف وزيرو إرهاب”، تتكون من مختلف تيارات الوطن، لتعميق أواصر مقومات التسامح على أرضية المواطنة، بضمان التساوي في الكرامة والحقوق للأفراد والجماعات، وتفسير الدين وفق التعاليم السمحة”.

وبحسب “إعلان تطوان من أجل مغرب متسامح”، فإن هذه الخطوة تأتي في إطار “تزايد أعمال العنف أو الترهيب التي ترتكب ضد أشخاص يمارسون حقهم في حرية الرأي والتعبير” بشكل يهدد دعائم السلم الاجتماعي والديمقراطية والتعددية، ويشكل عقبة في طريق التنمية، إلى جانب أن “الخطاب اليوم في مختلف صفحات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، ولاسيما في الجانب المتعلق بالتطرف باسم الدين لغايات سياسيوية وانتخابوية ضيقة”.

وأوضح بيان المؤسسة المذكورة، أن هذا الإعلان يأتي إيمانا منها بدور المجتمع المدني في تكريس قيم التسامح ومناهضة التطرف والإرهاب، إلى جانب كل المؤسسات والإطارات والتنظيمات المدنية والسياسية والنقابية المعنية بالنضال وبناء مغرب التسامح والتعايش، وذلك وفقا لقانونها الأساسي الذي يجعل من أولوياته العمل من أجل الوقاية وكذا مواجهة كل مظاهر التعصب الديني أو السياسي أو اللغوي أو العرقي أو الاجتماعي أو الاقتصادي .

واعتبرت المؤسسة في ذات البيان، أن مسؤولية الإطارات جميعا جسيمة في الحد من مختلف ضروب خطاب التطرف، وتربية الناشئة والجميع على العيش المشترك بسلام، وصيانة ميثاق المواطنة ورعاية المصلحة العامة، لأن الوطن يتسع للجميع بصرف النظر عن مختلف الحساسيات.

وتؤكد المؤسسة المعنية في نفس البيان، على أنه “من واجب الدولة تحمل مسؤوليتها في الوفاء بمرتكزات قيم التسامح وإشاعة ثقافة حقوق الإنسان على جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتربوية والدينية، واحترام القانون وتطبيقه اتجاه كل مخاطر نزعات التطرف للجماعات والأفراد والإيديولوجيات غير المتسامحة ، بناء على تراكم التشريعات الدولية في مجال حقوق الإنسان ذات الصلة بالموضوع، وبناء على تصدير دستور المملكة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. dghoghi nordine يقول

    علينا ان ننهض لمواجهة العصابات المخزنية صانعة الارهاب الفكري …والترهيب وتلفيق التهم والمحاكمات الصورية ضد المناظلين الشرفاء …
    هذه دولة بوليسية تقمع كل اجمل معاني الحياة..

  2. الظلام كفر بالحياة يقول

    لو كنا في ديمقراطية حقيقية لقلنا أن الحل هو منع تأسيس الأحزاب على أساس ديني. و لكن بما أن البلاد أصبحت للمخزن منذ إدخاله الحماية الأجنبية، فالقرارات تعود له، و يحتاج إلى بعبع يفزع به أصحاب القلوب الضعيفة، و لا غرابة إن اكتشفنا يوماً أنه هو من أوحى لعبده الظلامي الصنهاجي بما تفوه به.

  3. Pauvrete' et analphabetisme ,source de terrorisme يقول

    Commencer d abord par erradiquer la pauvrete’ , et l injustice sociale !
    -Etablir un Etat de droit
    -Un enseignement moderne qui batit un citoyen responsable et conscient- respecter un minimum des principes de democratie.
    la dictature = corruption,tyrranie,injustice ,misere donc repli et refuge dans la religion djihadiste !

  4. Donald Tromp !(Futur President USA ) accuse les marocains de Terrosisme ! يقول

    Le Maroc , a vocation hkaliji ;freres dawaesh une autre partie ihkouani freres musulmans ..tous sans exeptions extremistes terroristes d une mamiere ou d une autre , le Maroc ,,s enfonce dans le radicalisme politique et religieux ! le Maroc a pourtant la chance d etre immunise’ contre cette culture daesh a base tribale (Achira) – la culture Amazigh ,dotee’ de valeurs de tolerance ,d une apacite’ innee’ de cohabotation est malheureusement exclue ,meprisee’ par une poignee’ d inconscients qui tantot s identifie aux Gaulois ! tantot l espece hkaligi , au bas de l echelle du sondage mondiale ! retour a l identite’Amazigh , est salvatrice ! au lieu de nous mepriser !ne pas la cantonner ridiculement dans le folklore

  5. احمد يقول

    ان ما تدعون اليه تقوم به المدرسة من خلال المقرر الوزاري.لهذا فعوض ان تضيعوا الوقت في هذا المجال عليكم ان تكونوا جبهة لمناهضة ما تمريره هذه الحكومة الجائرة من قرارات ظالمة. مثل الاجهاز علئ التقاعد والقانون المكبل للإضراب والذي يصب في مصلحة الباطرونا فقط.والاجهاز علئ صندوق المقاصة وارتفاع الاسعار وتجميد الاجور.والفساد المستسري في دواليب الدولة.وفضائح الازبال وتوزيع الاراضي لما يسمى خدام الدولة…والصحة المخصصة في خمسين مليون لكل مترشح….. ما ذا سيخلق لنا هذا المرشح الذي خصصنا له هذا المبلغ…الا توظف هذه العاطلين عن العمل وخصوصا توظيف الاساتذة الذين يتعرضون للاهانة كل يوم بالضر ب…..عليكم ان تحولوا ما تريدون القيام به الئ الدفاع عن مكتسبات الشعب.لانها لا تهم الموظف فقط ولكنها تهم كافة الشعب…. ب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.