إدانة أستاذ مغربي بالسجن والغرامة بسبب رواية

75

قضت المحكمة الإبتدائية بمدينة ورزازات بحر هذا الأسبوع، بإدانة الكاتب الروائي عزيز بنحدوش بشهرين سجنا مع وقف التنفيد وغرامة قدرها 1000 درهم و تعويض مدني قدره 20000 درهم للمشتكين، بسبب رواية “جزيرة الذكور”، التي أصدرها مؤخرا.

وقال بنحدوش في تصريح لـ”بديل”، إن الحكم تم طبقا لقانون الصحافة، بعد اتهامه من طرف مشتكين بـ”السب والشتم” عبر الرواية المذكورة.

وأضاف بنحدوش الذي يعمل أستاذا للفلسفة، “أن الحكم ظالم خاصة أن الرواية هي عمل أدبي”، مشيرا إلى أن هناك ” تأتيرات خارجية من جهات فاسدة ساعدت في إدانته”، مؤكدا على أنه “استأنف هذا الحكم، متمنيا أن تأخذ العدالة مجراها لرد الإعتبار له”.

وعند سؤاله حول ما إذا كان يقصد فعلا استهداف أشخاص معينين بروايته هذه، رد بنحدوش: “لا لا أبدا لم أكن أستهدف أحدا، فقط بدت لي قصة الأطفال الأشباح غريبة فكتبت عنها، فتبين لي أنها فعلا قصة حقيقية”، وأردف المتحدث قائلا:”كم من كاتب أصاب أهدافا لم يكن يتوقعها”.

وكان أستاذ الفلسفة بنحدوش، الذي يعمل بمنطقة تازناخت باقليم ورزازات قد تعرض لاعتداء كاد -على إثره- أن بفقد حياته بسبب ذات الرواية، حيث اعتقد شخص نافذ أن أحداثها وشخصياتها تتحدث عنه، فاعترض سبيله واعتدى عليه بالضرب والسب.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

11 تعليقات

  1. علي أبو عادل يقول

    أقسى صور التضييق على الفكر استغلال الأدوات القانونيون والمؤسسات القضائية التي لم تحدث الا لحماية الحقوق والحريات وأرجو أن يشاركنا الأستاذ شرف مؤازرته أمام محكمة الاستئناف فالقضية ليست قضيته بمفرده إنها قضية مجتمعية :الحرية التي لا ينبغي التساهل مع التضييق على ممارستها وكلنا حماتها بالمساهمة في نشر الخبر والتعبير عن التضامن مع الأستاذ حتى لا يبقى معزولا ووحيدا في معركته بل في المعركة .

  2. منير الهلالي يقول

    انا اكتب…
    اذن فانا مسجون
    اليوم او غدا…

  3. mohammed يقول

    كلنا عزيز بن حدوش …. لن ننكر الجميل الدي قدمه هدا الأستاذ للمجتمع فهو أستاد مادة الفلسفة ومن المعلوم أن أساتذة الفلسفة من أكتر الناس إستيعابا لحقوق وواجبات الفرد لدلك لا أشك تماما في نواياه ف باعتباري تلميدا سابقا لديه فإنني أفتخر كتيرا أنه كان يوما أستادي لأنه في الحقيقة علمنا كيف ننظر إلى الحياة بنظرة أجمل نحن فخورون به رغم أن معنا ناكري الجميل .
    إنه الأستاد الدي كادت رواية أن تودي بحياته حين تعرض للضرب من طرف اوﻻئك الشياطين وللأسف مع أنه موضف دولة ومع الكتير من الأدلة والشهود لم يتمكن من أخد حقه بسبب قرار القظاة الضالمة وها هو مجددا يعاني من قرارهم …. أين دولة الحق والقانون من هدا .. أنتم بهدا تحاربون الحق وتنصرون الباطل لعنكم الله

  4. anwar يقول

    السلام عليكم . في الحقيقة ومن وجهة نضري بكوني واحدا ممن درس عند هدا الاستاد كنت اكن له الاحترام ولكن بعد طرحه روايتان الاولى تحت اسم” جزيرة الدكور” والتانية ” باهوس في باريس” اختلفت عليه الاراء من جهة كيف لاستاد ان يكتب مثل هدا الحقد والضغينة وفضح اسرار عائلة بكل ماللكلمة من معنى وبعد دالك يدعي ان هدا كله مجرد صدفة . ولم يكتفي هدا الاستاد فقط بتشويه صمعة المشتكي ولكن صمعة المنطقة باكملها. رغم اني لا اعرف المشتكي جيدا وفقط بعد قراءة رواية ” جزيرة الدكور” لم اعد اكن لهدا الاستاد اي درة احترام فقد شوه صورة هده المنطقة التي عاش فيها اكتر من 10سنوات ، في الحقيقة ومن وجهة نضري لايمكن ان نسمي هدا الشخص استادا بعد هدا نزوله الى هدا المستوى وشكرا

  5. Oussama يقول

    الله أكبر

  6. أسامة يقول

    ذات الأمر تعرض له الكاتب المغربي محمد افضيلي عن سيرة روائية عنوانها: مطرز الكلام في الحكي والأنغام. تدور أحداثها بشكل خاص في قرية تدعى القصابي ملوية. حيث توبع قضائيا بشأنها ومورس عليه تضييق شديد قبل أن تقضي محكمة ميسور الابتدائية ببراءته. وإثر ذلك نفذت جميع نسخ سيرته وطبعت ثانية في 1000 نسخة بمطبعة أصكوم بالقنيطرة هذا العام.

  7. عبد القادر اليوسفى يقول

    السلام عليكم ورحمة الله ان لم أقرأ الرواية ربما هو ضكور زمان وﻻكن وعسى ان تحبين شيء وهو شر وعسى ان تكره شيء وهو خيراً لكم وﻻ ننسو سليمان رشيد في رأيته اياة شيطان ألم تذكروا الخمنى ؟؟ ولكن رشدى بدل مآ قطعة رأسه رفعته وروجة وترجمة والخمين وأنصاره أعاد خائفين وخائبين

  8. badaboum يقول

    c’est injuste !!

  9. badaboum يقول

    c’est injuste

  10. احمد يقول

    هذا مغرب ما يسمى عهد السيبة. من يوقف اصحاب النفوذ.في البلد.اننا في عهد الاقطاع وليس في عهد المؤسسات.فالمؤسسات لا تطبق القانون الا علئ الضعفاء والمساكين..وهذا ما نراه في الافلام الهندية.. والسؤال.الئ متى نعيش الظلم والهوان.

  11. محند يقول

    هذا الحكم الابتداءي ضد الكاتب عزبز بنحدوشزو حكم جاءر وظالم ويضرب حق الكاتب في التعبير والابداع والكتابة. غريب امر العدالة المغربية التي تحكم ضد الشخص النافذ الذي تعدى على الكاتب بالضرب بالهراوة بشهر من السجن وبالمقابل تحكم على الكاتب بشهرين نافذة و21000 درهم غرامة مالية. العدالة المغربية وقعت في انحرافات خطيرة وهي جزء من الداعشية. لهذا يجب تغيير اسم وزير “العدل والحريات” الى وزير “قطع الارزاق قبل قطع الاعناق”. او وزير “الدواعش والداعشية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.