قالت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، حكيمة الحيطي، "إن وزارتها بصدد التهييء لترخص استيراد نفايات أخرى لن ينتج عنها أي ضرر على المستوى الصحي والبيئى".

وأوضحت الحيطي، تصريح لموقع "ميديا 24"، "أن مسطرة الترخيص هي الآن في طور التطبيق، ويمكن للمهنيين المعنيين باستيراد تلك النفايات التي تستعمل كمحروقات أو من أجل أعراض أخرى، أن يستوردوها قريبا".

وأضافت الوزيرة أنها ستعمل على تصحيح الوضع، الذي اعتبرته ناتجا عن سوء فهم بسيط.

يشار إلى أن القانون الملزم للاتحاد الأوربي يؤكد أن عملية حرق النفايات لا ينتج عنها طاقة، كما تدعي الوزيرة الحيطي وشركات الاسمنت، بل ينتج عنها غازات سامة ورماد سام يلحق أضرارا خطيرة.

كما أن قانون رقم 00-28 الذي يسمح باستيراد النفايات غير الخطرة ليس قانونيا، لأنه لم ينشر بعد بالجريدة الرسمية.