دفاعا عن حق الأجيال القادمة في صحة أفضل وبيئة سليمة، ينظم الدراج المغربي أمين مسنديدي، المنحدر من مدينة مراكش، منذ بداية هذا الشهر، رحلة أطلق عليها اسم "رحلة الامل للاطفال الابطال" أو "Cycling For KIDney Heroes"

وتتخد هذه المبادرة، شكل طواف بالدراجة من أمستردام الهولندية صوب المدينة الحمراء مراكش مرورا بالعديد من العواصم الاوربية كبروكسيل، باريس، مدريد ولشبونة، رفقة بعض الدراجين الهولنديين.

ويؤكد الدراج مسنديدي، على "أن الرحلة ليست منافسة تدعي تحطيم رقم قياسي وليست ذات أهـداف تجارية أو ريعية، بل هي رحلة وفاء لروح بطل الابطال المرحوم الحاج أحمد المستنجدي الذي قاوم مرض الكلي بشجاعة و شموخ، ومبادرة لمساعدة أطفال هم عمالقة حقيقيون يواجهون صعوبات هذا المرض في صمت و مساهمة متواضعة لرفع علم المغرب في أرجاء عواصم العالم".

هذا الطواف، بقول أمين مسنديدي، "يرمي إلى التضامن وحشد الدعم والتبرعات لفائدة مرضى الفشل الكلوي وخصوصا الاطفال منهم في إطار تعاون مع الهيئة الدولية World Kidney Day و الجمعية الوطنية Rein التي تعنى بأمراض الكلي".

وأوضح أمين، عبر الصفحة المخصصة لهذا الطواف أن "إستعمال الدراجة لقطع مسافة الرحلة حتى مدينة مراكش يهدف أيضا إلى التحسيس بأهميتها كوسيلة نقل صحية و صديقة للبيئة بدون إنبعاثات للغازات الدفيئة"، مؤكدا على أن " الطواف يساهم من خلال هذا البعد في مجهودات الهيئات المحلية المنظمة للحدث العالمي COP22 حول المناخ بمراكش".