أوقفت المصالح الأمنية بسلا، مساء أمس الخميس، مواطنة تبلغ من العمر 34 سنة، وذلك للاشتباه بتورطها في جريمة القتل العمد مع إخفاء معالم الجريمة، ذهبت ضحيتها مشغلتها التي تبلغ من العمر 64 سنة بحي الأندلس بالمدينة.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه حسب المعلومات الأولية للبحث، فقد تقدمت المشتبه بها أمام مصالح الأمن مساء أمس بتصريح حول قيامها، منتصف شهر يونيو 2016، بتعريض مشغلتها للضرب والجرح بالسلاح الأبيض المفضي إلى الموت، بمخدع هاتفي في ملكية الضحية، قبل أن تعمد إلى إخفاء جثة الهالكة عن طريق دفنها بنفس المحل.

وأضاف المصدر ذاته أن مصالح الأمن الوطني، وفور تلقيها لهذه المعطيات، انتقلت، مدعومة بفرق الشرطة العلمية والتقنية، إلى عين المكان للقيام بالمعاينات الضرورية، حيث باشرت على الفور عملية استخراج جثة الضحية، وذلك قبل إيداعها بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي.

وقد تم وضع المشتبه فيها تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك في أفق تحديد ظروف وملابسات هذه الواقعة.