احتج عشرات الحرفيين من نجارين وحدادين وميكانيكيين، اليوم الخميس 4 غشت الجاري بالقنيطرة، ضد "تلاعبات" في تفويت دكاكين وبقع ارضية من طرف المجلس البلدي للمدينة الذي يرأسه القيادي في حزب "العدالة والتنمية" عزيز الرباح.


وأكد رئيس جمعية الحرفيين المتضررين في تصريح لـ"بديل"، أن المجلس الجماعي للقنيطرة رفض في العديد من المناسبات الجلوس معهم للحوار بعد أن كشفوا مجموعة من الخروقات في الحي الصناعي بالساكنية، وهو ما تغاضى عنه المجلس ورئيسه رغم الوعود التي قدمها".


وأوضح المتحدث، "أن عندما واجه الحرفيون المجلس بوجود هذه الخروقات في تفويت الدكاكين والبقع الأرضية، أخبرهم بأنه تم الحسم في هذا التفويت بعد دراسة الملفات، حيث تم تفضيل عدد من ملفات مقربين من المجلس".

وقال رئيس الجمعية، "إن المجلس رفض التحاور معهم رغم لجوئهم إلى كل الوسائل"، مطالبا بـ" الإلتزام بدفتر التحملات"، مشيرا إلى أن عدد ملفات الحرفيين المتضريين يفوق الألفين.