حددت الأبحاث التي أجريت من طرف الشرطة القضائية بولاية أمن الدار البيضاء، 19 مشتبها به في الأحداث التي شهدها سجن عكاشة، الخميس الماضي.

وأحالت الضابطة القضائية ملفات المتابعين على القضاء، لتحديد ظروف وملابسات هذه الأحداث وكذا دور كل واحد من المتورطين فيها، وذلك بعد تمكين الخبرات التقنية على أشرطة الفيديو التي توثق لتك الوقائع، من تحديد هوية المتورطين، الذين تم الاستماع إليهم في محاضر رسمية قبل إحالتهم على العدالة.

وتمت متابعة المتورطين بتهم تتعلق بـ"تكوين عصابة إجرامية وارتكاب أعمال وحشية من شأنها أن تشكل جناية من خلال مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، وإضرام النار عمدا داخل مركز للإصلاح والتهذيب وفي ممتلكات تابعة للدولة وإتلاف سجلات إدارية، ومحاولة الفرار الجماعي والتمرد والعنف، ورشق القوات العمومية بالحجارة والعصيان وترديد شعارات تدعو للكراهية وحيازة أشياء محظورة داخل السجن، وعدم الامتثال لأوامر السلطة العامة وإحداث الفوضى والعنف الخطير".