نفت المديرية العامة للأمن الوطني، مساء اليوم الخميس 04 غشت، صدور أي تعليمات لعناصر الأمن بـ"تكثيف استعمال السلاح ضد المشتبه فيهم"، موضحة أن استعمال السلاح "يمكن اللجوء إليه إذا دعت الضرورة".

وأفادت المديرية العامة للأمن الوطني، في بيان لها: "أنه لم يتم توجيه أي تعليمات بخصوص تكثيف استعمال السلاح باستثناء تلك المتعلقة بالاستعمال السليم للسلاح الوظيفي وحسن التعامل معه، وهو الذي يبقى وسيلة أساسية ودائمة من وسائل العمل، يمكن اللجوء إليها كل ما دعت الضرورة لذلك".

وأضاف بيان المديرية أن "استعمال موظفي الشرطة لأسلحتهم شأنه شأن باقي المعدات الموضوعة رهن إشارة أجهزة تطبيق القانون، ويخضع لضوابط قانونية وتنظيمية صارمة تحدد بدقة الإطار الشرعي لاستعمال الأسلحة النارية".

وتداولت مجموعة من الصحف، منذ بداية الأسبوع الجاري، أخبارا تتعلق بتوجيه مدير الأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي، تعليمات لعناصره بـ"تكثيف استعمال السلاح الوظيفي في مواجهة المشتبه فيهم".