عادت الإحتجاجات العمالية والنقابية من جديد بعد توقف الإنتاج وتصفية شركة "لاسامير"، حيث أعلنت الجبهة النقابية بالمصفاة الوحيدة في المغرب، تنظيمها لوقفة احتجاجية أمام مدخل الشركة بالمحمدية یوم الجمعة 5 غشت.

وذكرت الجبهة النقابية، المكونة من "الكونفدرالیة الدیمقراطیة للشغل، والفدرالیة الدیمقراطیة للشغل والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب"، في بيان توصل به "بديل"، أن هذه الخطوة الإحتجاجية تأتي من أجل المطالبة بتدخل الحكومة لحل مشكلة مصفاة "لاسامير" والعودة العاجلة للإنتاج.

نفس البيان طالب بــ"استرجاع الدولة لرأسمال الشركة، وفتح تحقیق في الأزمة التي طالت وضع الشركة وعمالها، وتقنین تزوید السوق الوطنیة بالمحروقات".

واتهمت الجبهة، حكومة بنكيران، بـ"الإصرار على التعتیم والتھمیش لممثلي المأجورین، وذلك بعد سنة من توقف الانتاج بالمصفاة وشل الحركة بها"، مشددة ايضا على أن الحكومة ترفض فتح باب الحوار و التفاوض حول مستقبل مصفاة البترول.

الجبهة النقابية، طالبت أيضا بـ"العمل على حمایة المكاسب في التغطیة الصحیة للنشیطین والمتقاعدین، وأداء المشاركات في التقاعد، وصرف الأجور والتعویضات كاملة".