بعد نشر "بديل"، لخبر الإحتجاجات التي خاضتها ساكنة حي حيدرة بالفنيدق، يوم الجمعة 29 يوليوز، ضد الأوضاع الإجتماعية التي يعيشونها في ظل غياب البنيات التحتية الأساسية، فضلا عن الفقر والهشاشة، دخل عامل عمالة المضيق الفنيدق، على خط الملف من أجل الإستجابة لمطالب المحتجين.

ووفقا لما نقلته مصادر إعلامية محلية، فقد عقد المسؤول الترابي، يوم أمس الثلاثاء 02 غشت الجاري، بمقر العمالة، اجتماعا مع ممثلي ساكنة الحي، بحضور كل من رئيس المجلس البلدي للفنيدق السيد محمد قروق، وقائد المقاطعة الثالثة بمنطقة حيضرة، وممثل شركة أمانديس، من أجل مناقشة مطالب الساكنة، بعد وقفتهم الاحتجاجية الأخيرة، عشية الإحتفال بذكرى عيد العرش.

وأمر عامل الإقليم، بتشكيل لجنة مشتركة تضم ممثلين عن العمالة والمجلس البلدي وشركة أمانديس، من أجل دراسة الموضوع، والبدء في ربط وإيصال بقية ساكنة منطقة حي حيضرة بالماء الشروب، باعتبار أنه حق أساسي للحياة.

وفي نفس السياق، أوضح رئيس المجلس البلدي للفنيدق، لممثلي الساكنة خلال نفس اللقاء، أن المجلس استجاب لأكثر من 155 طلب رخصة للتزود بالماء الصالح للشرب، تتوفر في أصحابها كل الشروط، مؤكدا على أن بقية الطلبات ما زالت قيد الدراسة لعدم توفرها على بعض الشروط القانونية للإيصال.

وكان عدد من المتظاهرين، قد أكدوا خلال حديثه لـ"بديل"، أثناء الوقفة على أن "الحي الذي يتواجد في المجال الحضري لمدينة الفنيدق، والذي يقطنه حوالي 4000 نسمة يفتقر لأبسط البنيات التحتية الضرورية، بما فيها الطرق والماء والكهرباء وقنوات الصرف الصحي، فضلا عن غياب النقل المدرسي"، مؤكدا على "أن بعض الأوراش البسيطة تتم بتبرع من المحسنين والجمعيات المدنية".

وأوضح المحتجون، أنهم "اختاروا الخروج للإحتجاج من أجل إيصال رسالتهم للملك محمد السادس المتواحد حاليا بمدن الشمال من أجل التدخل العاجل لحل هذا المشكل الذي دام طويلا رغم احتجاجهم في مرة سابقة دون أن يتلقوا أي جواب".