"مامفاكينش مامفاكينش مع الفساد مامفاكسنش .. مع الريع مامفاكينش"، "هي كلمة وحدة ..هاد الدولة فاسدة"، "المفسدين هاهوما المساءلة فيناهيا.."، شعارات وغيرها ألهبت بها حناجر عشرات النشطاء من حركة 20 فبراير، الساحة المقابلة لقبة البرلمان، عشية الأربعاء 3 غشت الجاري".

وطالب المحتجون، بضرورة محاسبة المتورطين في كل أشكال الريع خاصة ما بات يعرف بملف "خدام الدولة"، وبفتح تحقيق عاجل من أجل إحقاق العدل والمساواة الإجتماعية كما هو منصوص عليها في الدستور والمواثيق الدولية.


الوقفة كانت ايضا مناسبة للتذكير بمآل التحقيق في العديد من القضايا المثارة في السابق كملف تعنيف المحتجين على العفو الملكي عن البيدوفيل الإسباني دانيال كالفان، وكذا ملف "زبل الطاليان".


وجدد نشطاء حركة 20 فبراير المطالبة بإلغاء تقاعد البرلمانيين والوزراء، مع التقليص في أجورهم، وربط المسؤولية بالمحاسبة في أي تقصير يهم الصالح العام، أو يمس السلم الإجتماعي وحقوق المواطنين.


واستحضر المتظاهرون أيضا، قضية "خطة إصلاح التقاعد"، حيث نددوا بهذا الإجراء الذي أقدمت عليه الحكومة مطالبين إياها بضرورة التراجع عنه محذرين من الإعتداء على حقوق العمال والموظفين والمتقاعدين.

وقفة 20 فبراير وقفة 20 فبراير1 وقفة 20 فبراير2  وقفة 20 فبراير4 وقفة 20 فبراير5 وقفة 20 فبراير6 وقفة 20 فبراير7 وقفة 20 فبراير8 وقفة 20 فبراير9