بديل- خميس بتكمنت

تعهدت تسع جمعيات أمازيغية بالريف بـ"خوض كافة المعارك النضالية اللازمة لدعم المناضل سمير المرابط الناشط الامازيغي و النقابي و الرئيس السابق لجمعية تيموزغا بالحسيمة، الذي اعتقل يوم الاثنين الماضي، بتهمة "إهانة مخازني وعرقلة عمله".

و اعتبرت الجمعيات، في بيان لها توصل الموقع بنسخة منه، هذا الاعتقال استمرار من النظام السياسي على نهج مقاربة أمنية قائمة على الزج بكل الاصوات الأمازيغية المناضلة وراء القضبان و تلفيق تهم واهية للمناضلين، ما يؤكد بالملموس رغبة المخزن في العودة لسنوات الرصاص و الاعتقال السياسي الذي لازم مقارباته تجاه الريف و الريفيين .

واكدت الجمعيات أن الصوت الامازيغي مستهدف بأكمله بعد تبين مضي النظام المخزني في سياسة الهروب للامام و الاعتماد على وسائل التنكيل و الاختطاف و الاعتقال ضدا على اي صوت امازيغي ينادي بمطالب شرعية و عادلة لقضية شعب بأكمله تواق للتحرر من الاستبداد و الظلم .

ورأت الجمعيات في التهمة بأنها واهية و مجرد غطاء استباقي لمخطط مطبوخ يستهدف المرابط و كما تجدر الإشارة إلى أن سمير المرابط سيحال اليوم الخميس 29 ماي، على المحكمة الابتدائية بالحسيمة على الساعة الواحدة بعد الزوال، و الجدير بالذكر أن لجنة وطنية تم تشكيلها لدعم لمرابط قد دعت الى وقفة احتجاجية أمام نفس المحكمة التي ستجرى فيها أطوار المحاكمة على الساعة الحادية عشر صباحاً للشجب و التنديد بهذا الاعتقال و استنكاره .

و في ما يلي النص الكامل لبيان الجمعيات الامازيغية بالريف الأوسط :

بيان تضامني مع المعتقل المرابط سمير

تحية إجلال وإكبار إلى كافة شهداء الشعب المغربي الحقيقيين شهداء المقاومة المسلحة و جيش التحرير وعلى رأسهم الثائر الحر بجبال الريف و مدرسة التحرر العالمية الشهيد مولاي موحند وكذا الشهيد محمد امزيان، عباس لمسعدي، عسو ابسلام، موحى أحمو أزايي،.. 

تحية الصمود لمعتقلينا الأبرياء مصطفى اسايا و حميد اعضوش، مصطفى بوهني القابعين بزنازن الذل و العار زنازن المخزن العروبي الفاقد للشرعية والمشروعية، وتجسيدا لسياسته القمعية الاستبدادية الرامية والهادفة إلى إسكات جميع الأصوات الحرة، أقدم المخزن القومجي يوم الاثنين الماضي 26.05.2014 في تمام الساعة التاسعة صباحا على اعتقال احد مؤسسي الحركة الثقافية الأمازيغية و الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية لتجار و مهنيي الحسيمة، و الرئيس السابق لجمعية ثيموزغا، إذ تم لفق تهم واهية ومفبركة ضده لا لشيء سوى لمبادئه و مواقفه الراديكالية المناهضة لسياسة النظام المخزني وأذياله، والتي عبر عنها في أكثر من محطة نضالية، ويأتي هذا الاعتقال كاستمرار لمجموعة من الاعتقالات التي طالت مناضلي الحركة الامازيغية وتوجيه تهم مطبوخة لهم، و مفبركة التي أصبح النظام يوظفها ويتقنها بعد فشله في كل محاولاته الاحتوائية وسياساته التلميعية ومختلف شعاراته الرنانة من قبيل (الدستور الجديد، الانتقال الديمقراطي ...).

وتأتي هاته الاعتقالات أيضا لتؤكد استمرار النظام في عدائه ضد كل ما هو امازيغي وله صلة بالنضال الديموقراطي، وبناءا على هذا فاننا نؤكد على:

1. ضرورة إطلاق سراح جميع معتقلينا السياسيين "سمير المرابط، مصطفى اسايا و حميد اعضوش، مصطفى بوهني،"...

2. إدانتنا ل الاعتقال و المتابعات التي تطال مناضلي الحركة الامازيغية عامة وللمحاكمات الصورية الصادرة في حق مناضلينا الشرفاء.

3. تضامننا المبدئي و اللامشروط مع عائلات المعتقلين السياسيين للقضية الامازيغية

4. عزمنا على خوض جميع الأشكال الاحتجاجية و التنديد بهاته السياسات القمعية

وعاشت الحركة الامازيغية

الجمعيات الموقعة :

جمعية إمغناس للثقافة والتنمية بأيث وليشك

جمعية آيت سعيد للثقافة والتنمية 

جمعية إصوراف للثقافة والتنمية بقاسيطة.

منظمة ريف ديم.

جمعية ثاومات للثقافة والتنمية بأزلاف.

جمعية إسلان للثقافة والتنمية بالدريوش.

جمعية بويا للثقافة والتنمية والرياضة بابن الطيب.

جمعية ادهار ابران للثقافة والتنمية بتمسمان

جمعية اگوي للتنمية والثقافة بتفرسيت