وصف حزب "التجمع الوطني للأحرار"، الجدل الدائر حول فيديو منسوب لرئيسه صلاح الدين مزوار وفؤاد علي الهمة مستشار الملك، بـ"السجال العقيم الذي لا يخدم المصلح العليا للوطن والمواطنين".

وعبر المكتب السياسي لذات الحزب في بيان توصل به "بديل"، عن رفضه التام الدخول في ما أسماه "السجال العقيم الذي يحركه البعض، انطلاقا من حسابات ضيقة".

وشدد الحزب على أنه "سيستمر في نفس النهج الذي اعتمده منذ نشأته، هذا النهج المبني على الاحترام والقيم الإنسانية، التي تؤمن بالاختلاف، وترقى بالسلوك نحو ما هو أفضل، كما ينأى بنفسه على الخوض في كل جدال لا يخدم المصلحة العليا للوطن والمواطنين"، على حد تعبير البيان.

من جهة أخرى، نوه حزب "الحمامة" بـ"كل ما تضمنه الخطاب الذي تحدث في جزء منه بلغة حازمة عن الأحزاب السياسية، التي يجب أن تقوم بدورها كاملا، بعيدا عن المزايدات السياسوية التي لن تخدم المجتمع، ولا مصلحة الوطن".

وأهاب الحزب "بكل الموطنات والمواطنين من اجل التمسك بروح المواطنة العالية، والمساهمة الفعالة في بناء مغرب المؤسسات في انسجام تام مع مقتضيات الدستور المغربي، والرؤية الملكية".