انتقل مدير الإدارة العامة للأمن الوطني وإدارة مراقبة التراب الوطني، عبد اللطيف الحموشي، إلى واشنطن من أجل مباحثات مع مدراء كل من FBI و CIA و DNI، بعد حضوره لندوة دولية حول الإرهاب، بسان بيترسبورغ.

وبحسب ما أفاد "موقعLe360" فإن الحموشي حل أمس الثلاثاء بواشنطن، ليلتقي أولا بمدير المخابرات الأمريكية الخارجية جون برينان، ثم مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، جيمس كومي، ثم مدير المخابرات الوطنية، جيمس كلابر.

ويعد لقاء الحموشي بكبار الأمنيين الأمريكيين سابقة من نوعها، حيث تعد هذه المرة الأولى التي تتم فيها دعوة مسؤول أمني مغربي من طرف أكبر المصالح الأمنية في العالم.