ساعات قليلة بعد انتشار شريط فيديو (لم يتم التأكد من صحته) منسوب لوزير الخارجية صلاح الدين مزوار، ومستشار الملك فؤاد علي الهمة، وهما في علبة ليلية بالدوحة، استنفر حزب "التجمع الوطني للأحرار" قياداته من أجل التداول في الأمر، بعد أن "اهتزت أركانه"، حسب تعبير مصدر مطلع.

وعلم "بديل" من قيادي بارز في حزب "الحمامة"، أن حالة غليان تسود في صفوف وجوه "تجمعية" بارزة بعد انتشار الفيديو المثير للجدل، مما خلق انقساما كبيرا في المواقف وردود الفعل.

وذكر المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن هناك جناحا من قيادات الحزب، عاتب على مزوار "ارتكابه لهذه الزلة"، فيما فضل آخرون التريث قبل إعطاء موقف من الفيديو المذكور.

وفي نفس السياق، أوضح المصدر في حديث مع "بديل"، أن قسما آخر من قيادات "الأحرار"، اعتبرت الأمر استهدافا للحزب من طرف خصومه السياسيين خاصة مع اقتراب موعد الإنتخابات التشريعية، بينما لازال الشك يراود جزءََ كبيرا من المنتمين لذات الحزب حول مضمون وفحوى الشريط.

نفس المتحدث، أكد لـ"بديل"، أن المكتب السياسي لحزب "التجمع الوطني للأحرار"، سيعقد مساء اليوم الثلاثاء 2 غشت اجتماعا طارئا بسبب هذا الشريط، حيث سيُتوج الإجتماع بإصدار بيان للراي العام حول الموضوع الذي أثار زوبعة على مواقع التواصل الإجتماعي وعدد من المنابر الإعلامية.