شن حميد شباط الأمين العام لحزب "الإستقلال"، هجوما لاذعا على المغاربة الذين دعوا إلى حملة "زيرو كريساج" من أجل استتباب الأمن في العديد من المدن المغربية التي عرفت حوادث اعتداء بالاسلحة البيضاء مع السرقة والنشل تحت التهديد

وقال شباط في حوار مع "وكالة سبوتنيك"، حول المخاطر الإرهابية التي تترصد المغرب، "كل دول العالم الآن لا يشغل بالها إلا محاربة الإرهاب والمغرب الذي يدعم كل الهيئات الأمنية في أوروبا هو مستهدف من داعش والنصرة والقاعدة وما يروج له داخل المغرب من بعض الشواذ فكريا أنهم يخلقون الفتن لإلهاء الحكومة عن محاربة الإرهاب والتطرف وهي القضية الأساسية والمغرب حاضر أمنيا وبقوة داخل كل المدن والقري والشعب المغربي يقف إلي جانب الأمن المغربي وما علينا إلا أن نقوم بذلك".

وعند سؤاله حول ما إذا كانت الحكومة المغربية تخشى من تقارير المنظمات الحقوقية التي تتربص بمثل هذه الحملات، رد شباط:"المغرب دولة لها سيادة والمغرب هي أول دولة في العالم اعترفت باستقلال أمريكا وليس العكس وعليهم أن يهتموا بمحاربة الإرهاب داخل بلادهم أولا وتدخلهم في الشؤون الداخلية للبلاد "

وأضاف في هذا الصدد، "لا نقول إننا وصلنا في مجال حقوق الإنسان في المغرب إلي مستوى رفيع جدا وهذه شهادة للتاريخ أن المغرب يتطور عن طريق جمعيات ومنظمات للدفاع عن حقوق الإنسان منذ الاستقلال وحتي اليوم من أجل أن نصل إلي الكرامة والشعب المغربي بأكمله مستعد للدفاع عن حقوق الأنسان ونعالج قضايانا في الداخل".