قال  رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، "إن الغضبة الملكية على رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، مزعومة، مشيرا إلى أن هذا رجم من الغيب، وقد مضى الزمن الذي كان البعض يستثمر في مقولة القرب أو البعد من الملك".

وأضاف العثماني، في حوار مع يومية "المساء" في عدد الإثنين فاتح غشت، أن "مجمل القوى السياسية والنخب الحزبية جامعة على موقع المؤسسة الملكية، ودورها الوطني الجامع. وبالتالي لم يعد هناك في الحقل السياسي قوى تمثل الملكية أو تمثل امتدادا لها، وتحتكر الوفاء والولاء لها، وتعبر عن رغباتها أو عن غضبات لها مزعومة، ونحن ننظر إلى ما ينشر في هذا المجال بأنه داخل في التسخينات السياسية قبيل الانتخابات التشريعية المقبلة».

وأكد أن "أي تراجع في الإصلاحات وأي رجوع للتحكم في الانتخابات يضر بالمغرب داخليا وخارجيا»، وزاد موضحا «قوى التحكم كادت تفقد رشدها بعد انتخابات 4 شتنبر".