العثماني: غضبة الملك على بنكيران مزعومة ورجم بالغيب

65
طباعة
قال  رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، “إن الغضبة الملكية على رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، مزعومة، مشيرا إلى أن هذا رجم من الغيب، وقد مضى الزمن الذي كان البعض يستثمر في مقولة القرب أو البعد من الملك”.

وأضاف العثماني، في حوار مع يومية “المساء” في عدد الإثنين فاتح غشت، أن “مجمل القوى السياسية والنخب الحزبية جامعة على موقع المؤسسة الملكية، ودورها الوطني الجامع. وبالتالي لم يعد هناك في الحقل السياسي قوى تمثل الملكية أو تمثل امتدادا لها، وتحتكر الوفاء والولاء لها، وتعبر عن رغباتها أو عن غضبات لها مزعومة، ونحن ننظر إلى ما ينشر في هذا المجال بأنه داخل في التسخينات السياسية قبيل الانتخابات التشريعية المقبلة».

وأكد أن “أي تراجع في الإصلاحات وأي رجوع للتحكم في الانتخابات يضر بالمغرب داخليا وخارجيا»، وزاد موضحا «قوى التحكم كادت تفقد رشدها بعد انتخابات 4 شتنبر”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. أبو أيوب يقول

    هاذ الراجل تعدى على راسو ملي دخل للسياسة!
    علاش؟
    رجل وديع، نعم..بصرف النظر عن انتمائه الحزبي..
    لكنه أبلد خلق الله!

  2. متتبع يقول

    لقد عمل حزبكم والاحزاب المشاركة في الحكومة الحالية على تعديب الانسان المغربي نفسيا وجسديا في الادارات والمدارس والاعداديات والثانويات وحتى الجامعات التي اصبحت فيها الاجازة بعد 3 سنوات ومنحة السنة الرابعة زكيتم بها طلبة السنوات الاخرى كي توهمون الطلبة انكم تهتمون بالطلبة الدي منعتم عنهم التوظيف …اما الاستاد المتدرب فقد اخد حقه من العصى كما هو الحال مع الطبيب …اما الموظفون المدنيون الدين لا يحملون السلاح فقد عملتم طيلة 5 سنوات على تنكيسهم بمراسيم جائرة ومشؤومة واليوم في الطريق لتكبيلهم بقانون الاضراب …ان الغضبة الثانية على حزب بنكيران هي غضبة الشعب التي ستتبعكم حتى يوم 7 اكتوبر 2016 لتقول لكم لكل ظالم نهاية ونهايتكم ستكون في دلك اليوم فرحة للشعب بكامله .

  3. كاره الظلاميين يقول

    الى مزبلة التاريخ يا حثالة خلق الله، ان الشعب بكامله غاضب على شيخك المعتوه الطاغية بنزيدان فلا يهمنا ان غضب عليه القصر أم لم يغضب

  4. mouha يقول

    في اللحظات الأخيرة ستقوم الحية بتشريد ما تبقى من الوطن. شخصيا أرى أنكم مرمغتم الوطن في كل شيئ: الديكتاتورية، تخراج العينين، الريع، المصالح (الأتباع)، القروض، العدالة،….سبحان الله فين ما دزتو ضرباتو التلافة. و من ٱٱربي أش غادي تكتبو في البرنامج ديالكوم…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.