يتساءل عدد من المواطنين في منطقة "عين لحصن" القريبة من مدينة تطوان، عمن يحمي الرئيس السابق للمجلس الجماعي لنفس المنطقة.

فرغم إنذارات السلطة للمعني، بكونه يحتل ملكا عموميا بدون سند قانوني يستمر في احتلال الملك كما تظهر الصورة بخلاف جيرانه الذين فرضت عليهم السلطات عدم استغلال المساحات الأمامية لمحلاتهم التجارية، رغم حوزتهم لها قبل نزعها منهم بطريقة مثيرة.

ويحكي حقوقيون لـ"الموقع" عن تسلط مثير ظل يمارسه المعني ضد بعض الساكنة، دون أن تقوى جهة رسمية على انصافهم رغم العديد من الشكايات التي تقدموا بها ضد الرئيس السباق للمجلس الجماعي لـ"عين لحصن".

ويشتكي متضررون اليوم من احتلال المعني للملك العام، موضحين أن هذا الاحتلال يشوه جمالية المنطقة ويحجب الرؤية من زوايا مختلفة.

وذكر حقوقيون لـ"الموقع"، أن الرئيس كان باسم الجماعة يحوز عقارات المواطنين قبل تحويلها لمحلات تجارية تفوت في ظروف مثيرة لأشخاص معينين.