البقيوي: الخطاب الملكي سيظل كسابقه في غياب المحاسبة لأن الملك لا يُحَاسب

52

اعتبر الرئيس السابق لـ”جمعية هيئات المحامين بالمغرب”، النقيب عبد السلام البقيوي، في تعليق على ما أشار إليه الملك في خطابه بمناسبة الذكرى 17 لجلوسه على العرش، حول محاربة الفساد، (اعتبر) أن هذا الخطاب سيظل كسابقه مادام بدون تفعيل، وفي غياب المحاسبة لأن الملك لا يحاسب”، متسائلا :” هل استراتيجية محاربة الفساد تقتضي محاسبة الملك انطلاقا من مبدأ المسؤولية التي تقابلها المحاسبة، وعلى اعتبار أنه يتحمل مسؤولية معنوية بصفته رئيس دولة؟”

وقال البقيوي في حديث مع “بديل.أنفو”، ” إنه غير كافٍ أن يقر خطاب ملكي بوجود الفساد لمحاربته إذا لم تكن هناك إرادة سياسية حقيقية لمحاربة هذا الفساد، وهي إرادة غائبة لأنه لحدود الآن لم نرى تفعيلا للخطابات السابقة، بمعنى أن المسؤولية تقتضي المحاسبة وتتطلب أن نرى في كل خطاب للعرش ما طبق من الخطاب السابق، وخصوصا أنها تثير عددا من القضايا المجتمعية، لكن بعد فترة من الخطاب وبعد تطبيل وتزمير له يُنسى ولا يتم تطبيقه”، مضيفا أن ” هذه الإرادة السياسية الحقيقية تتجلى في وجود ملكية برلمانية، يكون يسود فيها الملك ولا يحكم، بمعنى أن يكون الحكم لصناديق الاقتراع، وتكون هناك مسؤولية في مقابلها المحاسبة، أي أن تكون المسؤولية للحكومة ولرئيسها، وتكون مسؤولة أمام البرلمان والشعب”، متسائلا ” حاليا وعندما نتحدث عن المسؤولية والمحاسبة فهل سيحاسب الملك على مسألة الفساد؟ وهل يتحمل مسؤولية معنوية بصفته رئيس دولة؟ وما هي الخطة والإستراتيجية التي وضعها رئيس الدولة لمحاربة الفساد؟”

وأردف متحدث الموقع قائلا: “إن الخطاب الملكي أشار للفساد ولم يشر للاستبداد، لأن الفساد دائما يكون متوازٍ مع الاستبداد، وأينما وجد حاكم مستبد وجد الفساد”، مؤكدا ” أن الخطاب جاء حاسما، ويؤكد أن الفساد مستشري وبشكل كبير، في مجموعة من القطاعات من فاعلين سياسيين وقضاء وأمن، وهي رسالة موجهة إلى الحكومة بصفة عامة، لكونها هي التي رفعت شعار محاربة الفساد وهو الشعار الذي رفعته حركة 20 فبراير، والتي ربطت الفساد بالاستبداد”.

وتساءل البقيوي، “هل سننتظر دائما حتى يأتي الملك ويشير إلى ظاهرة تكون مستشرية، في وقت يواجه فيه الفاعلون الحقوقيون والجمعويون والذين يشتغلون على محاربة الفساد عندما يطرحون مثل هذه الأمور (يواجهون) بأن الدنيا بخير، وخصوصا وزير العدل الذي كان دائما يقول هاتوا الملفات كل ما نوقش حول الفساد، رغم أن الملفات معروفة؟” معتبرا “أن الحكومة بعد توليها الحكم بدأت تستعمل أسلوب آخر، من العفاريت والتماسيح وعفا الله عما سلف”، مشيرا إلى “مدى تفعيلها لخطابات سابقة، لأن مجموعة من الخطابات جاءت بنفس اللغة وتناولت عددا من القضايا كالخطاب الذي تساءل فيه الملك عن الثروة، ومنذ ذلك الحين لم نعرف أين هي الثروة، ولم يفعل ذلك الخطاب”.

وكان الملك محمد السادس، قد قال في الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى السابعة عشرة لعيد العرش، ” إن القيام بالمسؤولية، يتطلب من الجميع الالتزام بالمفهوم الجديد للسلطة، الذي أطلقه منذ أن تولي العرش”، مردفا “ومفهومنا للسلطة هو مذهب في الحكم، لا يقتصر، كما يعتقد البعض، على الولاة والعمال والإدارة الترابية، وإنما يهم كل من له سلطة، سواء كان منتخبا، أو يمارس مسؤولية عمومية، كيفما كان نوعها”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

12 تعليقات

  1. محمد عبد الحق يقول

    خطابات جلالة الملك الأخيرة تذكرني بالخرجات الإعلامية في الستينات لنزعماء اليسار التي كانت تسبب لهم الزج في السجون .
    انها بصدق واقعية ولكن ينعظم تطبيقها لان هناك من لا مصلحة له في دلك.
    ليت المؤسسة الملكية او رآسة الحكومة تنجز بعد كل خطاب برنامج العمل يفرض على الحكومة منافشته وتطبيقه في آجال محددة.

  2. طنجاوي يقول

    هل تنتظرون من الملك أن يُحاسب نفسه وعشيرته. كل ما نراه أمامنا من فساد واستغلال للنفوذ والسلطة والتربح الغير المشروع يبدأ من القصر. فقد اعترف لي أحد الساكنين بمنطقة ”القصر الصغير – واد اليان” ضواحي طنجة أن السيدة الأولى حرم الملك محمد السادس ”للا سلمى” استولت على أرض جماعية تطل على البحر بمجرد وصولها إلى القصر، لتبيع هذه الأرض بثمن خيالي.
    الكل ينهب لأن الرأس الكبيرة تنهب.
    لذلك لا تطلبوا الحل من الملك لأنه هو الآخر غارق في الفساد. ولا يستطيع الخروج منه، لأن تركيبة وبنية النظام الملكي في المغربي تنطلق من شراء الذمم وتقديم الامتيازات ل”خدام الدولة” وشرائهم.
    أما الحل فيجب أن يأتي من الشعب نفسه. من نضاله، ووعيه وسعيه الحثيث نحو تغيير الوضع القائم.

  3. Kurt Bernstein يقول

    ما يُسَمّى بالدُّسْتورْ غَيْرْ مُطَبَّقْ مِنْهُ أَيُّ شَيئْ ،

    إدَن ما يُسَمّى الْمَغْرِبْ لَيْسَ بِدَوْلَة ،

    لِأنَّهُ لَيْسَ لَهُ دُسْتورْ ،

  4. citoyen يقول

    la corruption est un vrai cancer qui servit dans notre pays si personne ne le traite il finira par achever le pays ..le Roi a la pleine responsabilite de lutter contre les corru;pus c est comme cela que le pays avancera et recuperera le respect de la communaute internationale…si non on est condamne

  5. farid يقول

    Tous les dogmes de la culture marocaine ont un seul rayonnement :corrompre l’âme des marocains et marocaine . L’Âme de cette nation est morte et corrompue à la mort . A dieu le Maroc

  6. مناضل يقول

    اقول لعلي 123 انك لم تفهم ما قاله النقيب البقيوي .لقد تخلطت لديك مفاهيم المقال.اعد القراءة بالتدقيق حتى تتمكن من الفهم جبيدا و شكرا.

  7. احمد يقول

    من يحارب الفساد هل هو رئيس الحكومة ان رئيس الحكومة لا شخصية وليست له القدرة علئ مكافحة الفساد فهو يعرفهم لا يستطيع تسميتهم. ولكنه قادر علئ ضرب الشغيلة في رزقها سواء من خلال رفع الاسعار او تفقيرالموظفين واذلالهم.. هذا هو هدف هذا الرجل عفوا المخلوق البشري.

  8. Corruption base de gouvernance يقول

    Corruption et fraude des elections sont indissociables de la politique du mahkzen , -qui abuse du pouvoir absolu !le discours porte un message- clair et net adresse’ -au peuple elu !forme’ de( -commis de l Etat et entourage ,)le message est : assurance d impunite’ economique et juridique a l encontre des fraudeurs et corrompus ! sur le dos du petit peuple qui vit de baton et de miettes !

  9. Premier citoyen يقول

    إنها الدعاية فقط . عندما نقول أن لا أحدا معصوما ، سوى الرسل و الأنبياء، من الخطأ دون تقديم آلية المحاسبة و العقاب ، فهذا يدعنا نتساءل هل ميركل ، مثلا ، إرتقت إلى صف المنزهين ؟ إنها البروباغندا و لا غير.

  10. Ali123 يقول

    الأستاذ البقيوي مثالي أكثر من اللازم وهو يتحدث عن ملكية برلمانية!! يا أستاذي، المرجو شيء من الموضوعية والواقعية في التحليل: هل تريد من المغاربة أن يسَلّموا بلدهم لشخص فئوي نخبوي إستئصالي ك بن كيران وأمثاله كُثر؟ انظر ماذا يصنع في البلاد من وهو يشكو قلة الحيلة … فما بالك إن أُعطِي صلاحيات أوسع وأكبر؟ هذه عقلية بقالة على وزن زِبالة ولا يهمه سوى سلعته وربحه… من المفروض في الزعيم السياسي وطنيته أولاً وليس فئويته وتطرفه للدفاع عن حزبه فقط… عقلية بقّال!!

  11. لحسن عبدي يقول

    لأول مرة في تاريخ المغرب يقع الإجماع على ظاهرة بقيت الكتمان لعقود من الزمن ، من ينذر من ؟ هل الملأ ام الشعب ؟

  12. alhaaiche يقول

    لم نعرف أين هي الثروة،
    Elle fait la navette entre Panama et Khoudam Dawla

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.