أوقفت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، شخصين من المشتبه فيهم بارتكاب جريمة قتل ذهب ضحيتها شاب في مقتبل العمر.

وأوضح بلاغ للمكتب اليوم السبت أنه "على إثر جريمة القتل بواسطة السلاح الناري، التي ذهب ضحيتها شاب في مقتبل العمر يقطن بدوار "مزلكة" التابع للنفوذ الترابي لجماعة أولاد رحون، إقليم أزمور ، ونظرا لما تكتسيه هذه الجريمة من خطورة على أمن وسلامة المواطنين وإحساسهم الأمني، تدخل المكتب في هذه القضية وذلك في إطار المهام المخولة له للتصدي للجريمة بشتى أنواعها وتضييق الخناق على الشبكات الإجرامية، وتمكن في ظرف وجيز من فك طلاسيم خيوط هذه الجريمة ومن توقيف شخصين من المشتبه فيهم، وذلك على مستوى دوار أولاد غانم بإقليم مديونة بالبيضاء، ومن حجز السلاح الناري الذي استخدم في اقتراف هذا الفعل الإجرامي".

وأضاف المصدر ذاته أن الأبحاث والتحريات الأولية المجراة في هذه القضية مكنت من تحديد هوية الفاعل الرئيسي في هذه القضية، وأظهرت محاولة طمس معالم هذه الجريمة عن طريق إحراق السيارة التي استعملت في الاعتداء والتخلص من السلاح الناري، وأبانت على أن الضحية كان على علاقة بالجاني في عمليات تتعلق في ترويج مخدر "الكيف" على مستوى إقليم الجديدة.

وأشار البلاغ إلى أن البحث لازال مستمرا تحت إشراف النيابة العامة، لتحديد هوية باقي المتورطين في هذه القضية ولمعرفة ظروف وحيثيات الاعتداء، وسيتم تقديم كل من ثبت تورطه في هذه القضية.