اعتقلت الشرطة الفرنسية، يوم الخميس الماضي، مغربي، إدعى ملكيته لساعة فاخرة، قدمها كرهن مقابل قرض بنكي، ليتبين أنها مسروقة من سائح عراقي.

وبحسب ما أوردت صحيفة "le Parisien" فإن المهاجر المغربي(48 سنة)، وجد نفسه في مواجهة السلطات الفرنسية، بعدما طلب قرضا من مؤسسة بنكية فرنسية، مقابل رهنه الساعة من نوع "HUBLOT" وقيمتها محددة في 27 ألف أورو.

وأوضح المصدر، أن البنك، وبعد إخضاعه الساعة اليدوية للخبرة للتحقق من قيمتها، كشف بأن ملكيتها تعود لسائح عراقي أبلغ عن سرقتها منه خلال زيارته فرنسا، في 12 يوليوز الجاري.