عثرت المصالح الأمنية بمدينة صقلية باطاليا، على مهاجر مغربي لم يتجاوز عمره الثلاثين سنة تم ذبحه بإحدى البنايات المهجورة بالمدينة.

وبحسب ما أورد موقع "مغريبيني"، فإن المهاجر المغربي يتواجد حاليا تحت العناية المركزة بأحد مستشفيات المدينة، حيث استطاعت فرق الإنقاذ في حدود الواحدة ليلا التدخل بسرعة إثر تلقيها مكالمة من إحدى السيدات لسماعها صراخا قادما من البناية المهجورة الواقعة على اطراف مدينة مسٌينا.

هذا، وقد تم فتح تحقيق في القضية من قبل مصالح الكربنييري، حيث أفادت بعض الشهادات أن عملية ذبح المهاجر المغربي شارك فيها مجموعة من الأشخاص، وان المهاجر المغربي بدوره قد يكون استطاع التواصل مع المنقذين قبل أن يفقد وعيه.