دعت  تنسيقية الرباط -سلا-تمارة لحركة 20 فبراير، إلى تنظيم وقفة احتجاجية يوم الأربعاء 03 غشت،  على الساعة السابعة مساء أمام البرلمان للاحتجاج ضد فضيحة "خدام الدولة"، و"خطة التقاعد" إضافة إلى "الأجور الخيالية وتقاعد الوزراء والبرلمانيين".

وأكدت الحركة في بيان توصل به "بديل"، على أن فضيحة البقع الممنوحة لـ"خدام الدولة"، تعزز مواقفها بخصوص تفشي الفساد وضرورة اقتلاعه من جذوره، وكشفت سيادة الريع بكل أشكاله (الأراضي، رخص الصيد في أعالي البحار والمقالع والنقل، الأجور الخيالية، الامتيازات المعلنة منها وغير المعلنة، ...)، مؤكدة أيضا تواطؤ الحكومة مع الفساد من خلال استمرار العمل بالكريمات والرخص والامتيازات غير المشروعة بعد الوعود الكاذية في هذا الصدد.

وطالبت حركة 20 فبراير" في هذا الصدد، بـ "بتوفير السكن اللائق لفقراء الشعب المغربي وخدام الشعب الحقيقيين، ووضع حد لجشع لوبيات العقار، كما طالبت بـ"الإرجاع الفوري للأراضي المنهوبة ومحاسبة المسؤولين عنها والمتورطين فيها".

وفي ما يخص ما أسمتها بـ"فضيحة مخطط التقاعد وتقاعد الوزراء والبرلمانيين"، أعلنت الحركة انخراطها في كل الاحتجاجات المنظمة حتى إسقاط خطة التقاعد المشؤومة وإلغاء تقاعد الريع للوزراء والبرلمانيين وإلغاء مختلف الأجور الخيالية لمسؤولي الدولة. مطالبة أيضا بمحاسبة كل المسؤولين عن نهب صناديق الدولة بدل تحميل المواطنين مسؤولية ذلك ومطالبتهم من جديد بملء الصناديق لتنهب لاحقا في إطار سلسلة الفساد الذي لا يزال يشكل جزءا لا يتجزأ من بنيات الدولة المغربية.

وشدد "حركة 20 فبراير"، على ضرورة فضح تواطؤ القيادات النقابية وعجزها عن وقف الزحف على مكتسبات نضال الشعب المغربي لعقود من الزمن، مطالبة القواعد النقابية بالضغط لتجديد هياكل النقابات ودمقرطتها وبطرد الخونة من صفوفها والمتواطئين من بينها.