يشهد محيط سجن "عكاشة" في هذه الاثناء من مساء الخميس 28 يوليوز، تطورات وأحداث مثيرة، بعد اندلاع حريق مهول في أحد أروقته ومحاولة عدد من السجناء الفرار، استوجبت إطلاق القوات الأمنية الرصاص للسيطرة على الوضع.

وفي نفس السياق، علم "بديل" من مصدر من عين المكان أن محيط سجن عكاشة بالدار البيضاء يعرف حالة غليان كبيرة، بعد أن توافدت العديد من عائلات النزلاء من أجل الإطمئنان على أبنائها،

وأضاف المصدر، أن العائلات تعيش على وقع القلق والترقب على مقربة من أسوار السجن، مشيرا إلى أن هناك بعض الأمهات اللواتي يبكين من شدة تخوفهن على مصير أبنائهن.

نفس المتحدث، أوضح أن "ما زاد الطينة بلة هو عدم توصل العائلات بأي معطيات من طرف مسؤولي المؤسسة السجنية، الذين غابوا عن مكان تجمع عشرات الأسر، وهو ما جعلها تزداد قلقلا حيال ما يحدث داخل أسوار السجن.

وبالمقابل، "وصلت تعزيزات أمنية مكثفة بمختلف مكوناتها إلى محيط السجن، فضلا عن سيارات الإسعاف، كما تم نصب حاجز بشري-أمني لثني العائلات عن التقدم أو الإقتراب من السجن"، يقول نفس المصدر.