دخل المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني على خط قضية دعوة عمر الصنهاجي، القيادي بشبيبة حزب العدالة والتنمية، إلى قتل وقطع رؤوس معارضي الحزب الحاكم.

وكشفت يومية "الأخبار" في عدد الجمعة(29يوليوز)، أن "البسيج" المختص في قضايا الإرهاب تلقى الضوء الأخضر من النيابة العامة المختصة من أجل التحقيق في هذه القضية وتوجيه استدعاء لعضو شبيبة بنكيران من أجل الاستماع إليه.

هذا، ووضعت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان في تطوان شكاية بشكل رسمي، ضد عمر الصنهاجي، إثر تدوينته الفيسبوكية التي تضمنت كلاما "خطيرا"، حين دعا بشكل صريح إلى قتل كل من يعارض الحزب، مطالبا بفصل رؤوسهم هن أجسادهم.