قامت مصالح الأمن الإيطالية، بطرد المهاجر المغربي محمد مداد، 52 سنة، بناء على قرار وزير الداخلية أنجلينو ألفانو، باعتبار المعني بالأمر يشكل  "خطرا على الأمن الداخلي" لإيطاليا.

وأفاد موقع "مغريبيني"، أن مداد المقيم بإيطاليا منذ حوالي 20 سنة، والذي كان يقوم بدور الإمام في مسجد صغير ببلدة Noventa Vicentina نواحي مدينة فيتشينسا، قد أثار انتباه المصالح الأمنية لنوعية خطابه الذي وصف بالمتشدد، حتى من قبل أفراد الجالية الإسلامية أنفسهم.

وأضاف المصدر، أن الإمام المغربي الذي استقر بنواحي فتشينسا منذ شهور قليلة فقط، كان تحت المراقبة الأمنية منذ أن بدأ يقوم بدور الإمامة ببلدة صغيرة بنواحي ريجو إيميليا، وتتهم المصالح الأمنية مداد بكونه "كان يستعمل خطابا متطرفا وعنيفا اتجاه المجتمع الغربي" وأنه كان "يلقن مبادئ التطرف لأفراد الجالية الإسلامية خاصة الصغار منهم"

وقد تم مرافقة المهاجر المغربي من قبل أفراد المصالح الأمنية الإيطالية إلى مطار الدار البيضاء ليلة أمس على متن رحلة جوية تربط العاصمة روما بمدينة الدارالبيضاء.