عاد طلبة الطب للتظاهر من جديد وذلك من خلال تنظيمهم لوقفات احتجاجية بالمستشفيات الجامعية لـ"التنديد بتماطل وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي في صرف المنح التي لم يتسلمها الطلبة منذ شهر يناير الماضي، وللمطالبة بإيقاف مشروع القانون الرامي إلى تمكين طلبة كليات الطب الخاصة من مزاولة التداريب بالمراكز الأستشفائية الجامعية ".

وبحسب ما صرح به لـ"بديل.أنفو" عضو التنسيقية الوطنية للطلبة الأطباء، ورئيس "المكتب الطلابي لطلبة الطب بمراكش" نذير انجارن، فقد جاءت الوقفة على إثر تأخر الحكومة في تنزيل نقط محضر الاتفاق المبرم في 03/11/2015 عقب الحرك السابق"، مضيفا " أن تأخر صرف التعويضات عن المهام و تنزيل مشروع قانون جديد يهم المستشفيات الجامعية يخول لطلبة القطاع الخاص متابعة تكوينهم العام والمتخصص في المؤسسة العمومية، يشكل خرقا واضحا لاثنين من بنود الاتفاق المشار إليه".

وأوضح متحدث الموقع " أن البنود المتحدث عنها والتي لم تلتزم بها الوزارة المعنية، ينص أولهما على الرفع من جودة التكوين و توسعة مساحة التدريب بدل تخفيضها بمثل هذه القرارات اللامسؤولة، و الثاني على اشراك التنسيقية في جميع ورشات الإصلاح التي تهم الطلبة، الأمر الذي لم يتم احترامه"، بحسبه.

.وأكد انجارن، " أن الاجتماع الأخير الذي عقدته التنسيقية الوطنية لطلبة/ات كليات الطب وطب الأسنان، بمدير الموارد البشرية بوزارة الصحة بمقر هذه الأخيرة، الخميس الماضي،  جاء عقيما، و اتسم بتهرب الوزارة من المسؤولية عن هذه القرارات".

وعرفت الوقفات الاحتجاجية المنظمة بالمركبات الاستشفائية ترديد المتظاهرين لعدد من الشعارات من قبيل '' فوسفاط وجوج بحورا ...عايشين عيشه مقهورة '' و '' هذا مغرب الله كريم لاصحة لاتعليم''...