أثارت صفقة أبرمها مطار ابن بطوطة بطنجة مع مقاولة خاصة لصيانة عشب المطار، جدلا واسعا لدى المتتبعين بعد المسار الذي اتخذته هذه الصفقة.

فبحسب ما نشرته يومية “المساء” في عدد الخميس 28 يوليو الجاري، فإن الصفقة الغريبة التي تم بموجبها تفويت عشب مطار ابن بطوطة بطنجة، بدأت تأخذ أبعادا قوية بعد أن بدأ ترويج العشب تجاريا في عدد من ضيعات المواشي عن طريق مقاولة خاصة مختصة في هذا المجال.

وأضافت ذات اليومية، أن مدير مطار طنجة، حسن بأكيز، كان قد فوت بشكل فردي عشب المطار لمقاولة خاصة، وأدى لها أتعاب ذلك من ميزانية المال العام، علما أن هذه المقاولة تقوم ببيع العشب بمبلغ يصل إلى حدود 150 مليون سنتيم.

ويشير المصدر نفسه " إلى أنه يتم بيع العشب لعدد من الضيعات بطنجة ونواحيها، بل وصل حتى ضيعات بمنطقة شفشاون والحسيمة، وهو ما يؤشر أن كمية العشب كبيرة جدا ومدرة لأرباح مهمة".