الجالية المسلمة في صدمة بعد ذبح كاهن كنيسة

33
طباعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. سمير يقول

    فعلا الكنيسة الكاثوليكية تعمل عملا ملحوظاً في مجال التكافل الاجتماعي والمساعدة الإنسانيه بغظ النظر عن توجه الإنسان الديني. فهي تسدي خدمات جليلة وهامة لكل المحتاجين من معوزين وكبار السن وطلبة وغيرهم وهذا ما تفتقد إليه عقليه الإنسان المسلم الذي يجب عليك استعطافه من أجل أن يمدك بدرهم على مرأى من الجميع وهذا ما خلق جيشا من ” السعايه ” وهذا تكرسه الدولة من أجل عمل الدعاية ( قفه رمضان مثلا).فمثلا أين هي الأعمال الخيرية المنسوبة لأغنى وزارة (الأوقاف)في المغرب ؟ لو قامت هذه الوزارة بقليل من واجباتها في مجال الخير لما كان لها أن تترك جحافل المتسولين يستجدون الصدقة المصلين عقب كل صلاة؟ ام أن دورها فقط التبجح عن طريق مكبرات الصوت في الخطب أننا خير أمة أخرجت للناس؟؟ وهذا البلاء في جشع من يقوم على المساجد إنتقل إلى الخارج للأسف فترى ” مشاريع ” المساجد في الغرب تستغل للاغتناء اللامشروع. فما إن تتكلم على المحاسبة في ميزانية التبرعات وأن الواجب كذالك هو المساهمة في مساعدة المحتاجين حتى ترمى خارج ” الجامع” والجمعية ” الاسلاميه ”. وهذا مرده في نظري إلى إبعاد الكنسية عن السياسة واقحام المسجد فيها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.