صعد خريجو البرنامج الحكومي لتكوين 10 آلاف إطار تربوي من وتيرة أشكاله الاحتجاجية، المطالبة للحكومة بالوفاء بإلتزامها معهم، وذلك من خلال برمجة عدد من التظاهرات الممركز بالعاصمة الرباط وأخرى موزعة على المستوى الجهوي.

ويتضمن البرنامج الاحتجاجي الذي أعلن عنه المجلس الوطني لأطر البرنامج الحكومي 10 إطار"، والذي يتوفر "بديل.أنفو"، على نسخة منه، تنظيم أسبوع من الإحتجاجات بالعاصمة الرباط ينطلق بمسيرة وطنية سادسة مرفقة باعتصام محدود أمام البرلمان، وذلك يوم 2 من شهر غشت المقبل، تليه وقفة احتجاجية واعتصام أمام وزارة التربية الوطنية، بالإضافة إلى سلسلة بشرية تنطلق من باب الأحد في اتجاه مقر ولاية الرباط سلا القنيطرة، مرورا بوزارة التربية الوطنية والبرلمان، تم شكل احتجاجي تعبير تحت شعار "زيرو ميكا زيرو بطالة".

كما يتضمن البرنامج، مسيرة الأقطاب التي ستكون موحدة في الزمان وممركز في قطبين رئيسيين وهما فاس وطنجة، وكذا تنظيم حملة للتواصل مع الإطارات السياسية والهيئات الحقوقية والنقابية والجمعوية والمنابر الإعلامية، بالإضافة إلى حملة إعلامية للتعريف أكثر بهذا الملف.

من جهة أخرى تناول برنامج "ضيف الأولى"، خلال استضافته لإلياس العماري الأمين العام لحزب " الأصالة والمعاصرة"، هذا الموضوع، بسؤال الضيف عن موقفهم من هذا الملف، قبل أن يبدي العماري تعاطفه مع هؤلاء ويشير إلى "أنهم أصحاب حق" معتبرا أن هناك مشكل آخر يتعلق بمن لم يستطيعوا اجتياز المباراة التي عن طريقها ولج هؤلاء الـ10 آلاف إطار للمدارس العليا للتكوين، متسائلا عن "مصيرهم وماذا أعدت الدولة لهم".

وكان عدد من خريجي البرنامج الحكومي لتكوين 10 ألف إطار تربوي، قد دخلوا في احتجاجات لمطالبة الحكومة بـ"الوفاء بوعودها وبالاتفاقية الإطار التي أبرمتها مع عدد من المتدخلين من اجل إدماجهم، في سوق الشغل وفق دفتر تحملات، وذلك كأحد الحلول التي بشرت بها الحكومة لمحاربة البطالة، قبل أن يجدوا أنفسهم ينضافون إلى جيوش المعطلين، وذلك بعد تخلي الحكومة عن التزاماتها وتهرب القطاع الخاص من تشغيلهم وفق ما هو منصوص عليه بالاتفاقية الإطار"، حسب ما صرح به سابقا لـ"بديل.أنفو"، أحد أعضاء المجلس الوطني لهؤلاء الأطر.