أجبرت السلطات الإسبانية عاطلا مغربيا على أداء مجموع الأموال التي تلقاها من البلاد كدعم له وهو بلا عمل، فيما يعرف بتعويضات "الشوماج" بعدما ثبت أنه سافر إلى المغرب.

وبحسب ما أفاد موقع "منارة" فإن العاطل المغربي، كان قد سافر للمغرب من أجل الاطلاع على أحوال زوجته المريضة، كما أفاد أمام المحكمة، لكنه أصبح ملزما بأداء 7 آلاف و360 أورو.

ويعد المبلغ مجموع التعويضات التي استفاد منها العاطل المغربي نظير فقدانه لعمله، من المصالح الاجتماعية المختصة في المملكة الشمالية، وترى إسبانيا أن المستفيد صرف هذه المستحقات في المغرب خلال "عطلة استجمام".

وفيما انتصب المهاجر المغربي أمام المحكمة مدافعا عن حقه في مغادرة إسبانيا والسفر للمغرب، لم يستأنس القاضي للعذر الذي تقدم به وأوجب عليه إرجاع ما بذمته من تعويضات عن "الشوماج".