خاض أعضاء فرع المغرب "للتحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات"، اعتصاما أمام أمام مقر ولاية الرباط ظهر يوم الثلاثاء 26 يوليوز، احتجاجا على استمرار سلطات المدينة في حرمان الفرع من وصل الإيداع.

ورفع أعضاء الفرع لافتات أمام مقر ولاية الرباط، عليها عبارات منددة بهذا "التضييق"، من قبيل:"نحن خدام الوطن نريد تطبيق مقتضيات الفصل الخامس من القانون المنظم للجمعيات والحصول على وصل إيداع الملف القانوني لنمارس أنشطتنا الحقوقية والمدنية"، وجاء في يافطة أخرى:"سلطات ولاية عاصمة البلاد تعتدي بشكل متعمد ومتكرر على الحق في التنظيم".

فرع التحالف الدولي2

وأدان المحتجون، بشكل مطلق ما أسماه بـ" الخرق السافر لسلطات ولاية الرباط عاصمة البلاد بشكل متعمد"، متهمين إياها  "بتكريس عرف ضدا على مقتضيات الفصل الخامس من القانون المنظم للجمعيات رقم 75.00 حسب ما وقع تغييره وتتميه"، والذي ينص على: " يجب أن تقدم كل جمعية تصريحا إلى مقر السلطة الإدارية المحلية الكائن به مقر الجمعية مباشرة أو بواسطة عون قضائي يسلم عنه وصل مؤقت مختوم ومؤرخ في الحال ".

وعرف الإعتصام حضور عدد من أعضاء فرع المنظمة المذكورة، أبرزهم قاضي الرأي المعزول محمد الهيني، ورئيس الفرع محمد الزهاري، وعبد الرزاق بوغنبور رئيس العصبة المغربية لحقوق الإنسان.

فرع التحالف الدولي