اتهم رئيس "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" الحبيب حاجي ،سلطات العيون بتحريض مواطنين لإفراغ حقوقيين من مقر يكترونه باسم نفس الجمعية.

وجاء تحريض السلطات، بحسب حاجي، بعد أن قررت جمعيتهم احتضان نشاط للمعطلين، كان مقررا تنظيمه، يوم الاثنين 25 يوليوز الجاري، بمناسبة ذكرى " استشهاد" المعطل ابراهيم صيكا، قبل أن تحاصر السلطات مقر الجمعية وتمنع المعطلين من دخوله بما فيهم رئيس الفرع بنعبد الله الشافعي، لولا تدخلات سمحت له بولوج المقر الذي يكتريه بموجب وثيقة قانونية.

حاجي نقل عن الشافعي قوله بأن ورثة اتصلوا به اليوم طالبين منه إفراغ المحل بحجة أن أخاهم لا حق له في كراء المقر.

وأوضح حاجي، أنها ليست المرة الأولى التي تعاقَب فيها جمعيتهم بسبب فتح مقرها للمعطلين بعد أن وجدوا جميع المقرات موصدة في وجوههم.