قتلت قوات النخبة الفرنسية، شخصين مسلحين يوم الثلاثاء 26 يوليو الجاري، بعد أن احتجزا عددا من الرهائن في كنيسة ببلدة في منطقة نورماندي شمالي فرنسا.

وبحسب ما نقلته وكالات أنباء عالمية  "فإن مسلحين بالسكاكين، احتجزا ما بين 4 إلى 6 أشخاص داخل كنيسة في بلدة اتيان دو روفراي، بفرنسا، وقاما باختطاف كاهنا في الكنيسة، قبل أن يقوما بذبحه.

وتضيف ذات المصادر أنه تم قتل المسلحين بمجرد اقتحام المكان من قبل الشرطة لتحرير الرهائن.