في هذه الحلقة يتمحور النقاش حول فضيحة  ما بات يُعرف " بتجزئة خُدَّاعْ الدولة" أو "خدام الدولة"، منتقدا المهدوي بشدة مضمون بيان وزارة الداخلية في الموضوع وحديث بنكيران  عن كون الصمت يكون أصدق من القول في السياسة في بعض اللحظات.

وفي الحلقة يتوجه المهدوي للملك متسائلا عن سر صمته إزاء حديث بنكيران المتكرر عن وجود "تحكم"؛ وعن موانع استدعاء الملك لرئيس  حكومته وسؤاله عما يقصد "بالتحكم"، موضحا أن هذا الخطاب يضر بصورة الدولة ومؤسساتها وباستقرار البلاد، وينعكس سلبا بشكل كبير على مناخ الإسثتمار.