أعلن الأساتذة المتدربون عودتهم للإحتجاج من جديد ضد ما أسموه "خرق الحكومة لأحد بنود المحضر الموقع يوم 21 أبريل"، وذلك بخوض اشكال نضالية  وطنية موحدة زمانيا متفرقة مكانيا، يوم 29 يوليوز أمام المراكز والأكاديميات والعمالات والمديريات والساحات العمومية..

واتهمت "التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين"، في بيان لها توصل به "بديل"، جهات حكومية بـ"خرق أحد بنود المحضر وخاصة منحة الأساتذة المتدربين المتعلقة بشهري يونيو ويوليوز"، مطالبة بـ "التعجيل في صرف المنح، والالتزام ببنود المحضر المشترك 21.13 أبريل 2016".

وأدان البيان ما أسماها "التهديدات والاستفزازات التي يتعرض لها الأساتذة المتدربون وخاصة مركز العرفان الرباط"، محملا المسؤولية "الكاملة للجهات المسؤولة لما ستؤول إليها الأوضاع".

من جهة أخرى عبر أساتذة الغد عن تضامنهم المبدئي واللامشروط مع نضالات خريجي المدارس العليا للأساتذة تنسيقية 10.000 إطار تربوي والتنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد، والتنسيقية الوطنية لسد الخصاص، والتربية غير النظامية.