علم "بديل.أنفو"، أن عددا من المواطنين، اضطروا إلى قطع مسافة وسط الغابة من أجل البحث عن وسيلة مواصلات تنقلهم لوجهتهم بعد أن تركهم قطار الخليع في الخلاء قرب بوقنادل صباح يوم الاثنين 25 يوليو الجاري.

وبحسب ما نقله مصدر من بين ركاب القطار الذي كان يربط بين مدينة فاس والدار البيضاء، فقد توقف هذا الأخير فجأة بالقرب من بوقنادل بسبب ما قيل إنه عطب تقني، وذلك بعد أن تأخر عن موعده لما يقارب الساعتين".

قطار

وأضاف ذات المصدر أن المراقب على متن ذات القطار كان يطلب من الركاب المحتجين والغاضبين بأن يتوجهوا للطريق الوطنية من أجل البحث عن وسيلة توصلهم لوجهتهم إن كانوا لا يريدون التأخر أكثر، وهو ما قام به بعض الركاب فعلا.

قطار1

وتسلق عدد من الركاب الجدران العازلة للسكة الحديدية، وقطعوا مسافة وسط غابة بوقنادل، معرضين أنفسهم للمخاطر، من أجل الوصول إلى الطريق الوطنية للبحث عن وسيلة نقل.

وكان موضوع تأخر القطارات عن موعدها قد أثار ضجة واسعة وصلت إلى قبلة البرلمان حيث ساءل بعض النواب الوزير المنتدب في النقل، نجيب بوليف، الذي لم يجد جوابا غير اقتراحه إمكانية تعويض المتضررين.

قطار2