"الشغيلة تنادي.. بالعصيان المدني"، "العصيان العصيان.. لا حكومة لا برلمان"، "الصناديق شفرتهوا لبناما هربتوها"... شعارات وغيرها صدحت بها حناجر آلاف المواطنين في مسيرة حاشدة طافت شارع محمد الخامس بالرباط يوم الأحد 24 يوليوز الجاري، وصولا إلى قبة البرلمان.

مسيرة التقاعد2

وأكد المشاركون في المسيرة التي تدعت إليها "التنسيقية الوطنية لاسقاط خطة التقاعد" قبل ان تلتحق بها العديد من إطارات المعطلين والأساتذة المتدربين والموظفين، ( أكدوا) أن الشارع سيكون هو الفاصل في معركتهم لاسقاط المشاريع اللاقانونية التي جاءت بها الحكومة.

مسيرة التقاعد4

وعبر منظمو هذه التظاهرة، عن رفضهم للخطة، منددين بالتصريح الذي قال فيه بنكيران إن الموظفين راضون عن هذه القوانين، كما نددوا بتصريحات القيادي بحزب "البيجيدي" عبد العزيز أفتاتي، التي أورد فيها أن الحركة المطالبة باسقاط خطة التقاعد هي حركة انتهازية، واصفين إياه رفقة حزبه بالانتهازيين الذين استغلوا حراك الشعب المغربي وحركة 20 فبراير.

وقال عبد الرزاق بوغنبور، رئيس "العصبة المغربية لحقوق الإنسان"، في تصريح لـ"بديل"، "إن هذه المسيرة تأتي للرد على التواطؤ المكشوف الذي تم داخل مؤسسات الدولة للإجهاز على ما تبقى من حقوق الشغيلة"، مؤكدا أنه "كان من المفروض أن ننتقل إلى وضع أحسن لكننا انتقلنا إلى وضع أكثر سوء لأننا لم نحافظ على المكتسبات التي حققناها سابقا".


من جهتها قالت الناشطة الحقوقية خديجة الرياضي، "إن تظاهرة اليوم هي رد على ضرب المكاسب الإجتماعية والقدرة الشرائية والتراجع على المكتسبات"، مشددة على أن القوانين التي مررتها الحكومة هدفها "تخريب صناديق التقاعد".


وأشار المنظمون إلى أنهم سيعقدون مجلسهم الوطني مساء اليوم الأحد لتسطير برنامج نضالي تصعيدي إلى حين إسقاط هذه القوانين.


مسيرة التقاعد مسيرة التقاعد1  مسيرة التقاعد3  مسيرة التقاعد5 مسيرة التقاعد6 مسيرة التقاعد7 مسيرة التقاعد8 مسيرة التقاعد9 مسيرة التقاعد10 مسيرة التقاعد11 مسيرة التقاعد12 مسيرة التقاعد13