قال الإعلامي الشهير خالد الجامعي، مخاطبا الشباب المغاربة، "أنتم قنبلة موقوتة تُرعب المخزن وكل المسؤولين، ويوم تفهمون أن المخزن يخشاكم فآنذاك تستطيعون التوحد".

وأوضح الجامعي الذي كان يتحدث في ندوة فكرية بقلعة السراغنة، أول أمس الخميس، " أن الشباب المغربي الآن يملك سلاحا فتاكا ضد المخزن، آلا وهو وسائل التواصل الإجتماعي، التي تُمكن من رصد تجاوزات المسؤولين المغاربة، مما يجعلهم في موقف ضعف يعيشون معه في خوف مستمر".

ودعا الجامعي، شبيبة الأحزاب المغربية، إلى خلق ثورات مستمرة من داخل هذه الأحزاب السياسية، من أجل تجديد الدماء"، ناصحا إياهم "بالإلتزام التام بالمبادئ الأساسية التي بُنيت لأجلها هذه الأحزاب"، مشددا على أنه لا يمكن الحديث عن دولة ديموقراطية بدون أحزاب.

من جهة أخرى، أكد الجامعي، على أن "الصحفيين في المغرب، يوجدون في حالة سراح مؤقت، لأنهم مهددون بدخول السجن في أية لحظة"، وقال في هذا الصدد:"حنا فواحد البلاد الي فأي لحظة يدخلوا علينا ويديونا للحبس، ماعندنا حتى حاجة تحمينا".

وأوضح الجامعي، في ذات المداخلة، أنه لا يمكن الحديث في المغرب عن شيء اسمه صحافة في غياب وجود قضاء مستقل، لأن الوحيد الذي يمكنه الدفاع عن الصحفي هو القاضي، يقول الجامعي.