شيع مئات المواطنين والمسؤولين صبيحة اليوم السبت 23 يوليوز، بدوار تغزوت نايت عطا باقليم تينغير، جثمان الراحلة فاطمة شريحي، التي لقيت حتفها في اعتداءات نيس بفرنسا.

جنازة3

وعرفت جنازة الراحلة، حضور عدد كبير من المسؤولين أبرزهم عامل اقليم تينغير، فضلا عن بعض النواب البرلمانيين والمنتخبين المحليين ومسؤولي السلطة المحلية ورؤساء المصالح، إضافة إلى أفراد عائلة الراحلة.

جنازة1

وأجمع المشاركون في الجنازة المهيبة على التنديد بما صنعته أيدي الإرهاب في كل مكان، بعد أن سقط عدد كبير من الأبرياء العُزّل من بينهم مغاربة.

جنازة2

يُذكر أن الراحلة فاطمة شريحي ،من مواليد اقليم تنغير وتبلغ من العمر 49 سنة كما أنها ام لسبعة أبناء ، وقثتلت في الاعداء الأخير التي شهدته مدينة نيس الفرنسية الأسبوع الماضي، اثر حادثة الدهس بواسطة شاحنة على حشد كبير من المحتفلين بالعيد الوطني الفرنسي، مما أدى إلى وفاة 84 شخصا ضمنهم اربعة مغاربة.