فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بحثا قضائيا مع شرطي، برتبة مقدم شرطة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالوشاية الكاذبة، والتبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها، وإهانة الضابطة القضائية.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أمس الجمعة، أنه حسب المعلومات الأولية للبحث فإن هذا الشرطي ادعى، بشكل كاذب، أنه ارتكب حادثة سير بأضرار مادية طفيفة، بعدما اصطدم بسيارته الخاصة مع دراجة نارية من الحجم الكبير، كان على متنها شخصان أحدهما يلبس النقاب، زاعما أنهما تعمدا الفرار عندما شاهدا زيه النظامي، مخلفين وراءهما بمكان الحادثة حقيبة تضم قنينتي غاز من الحجم الصغير وبطاريتين وغلاف خاص ببندقية، توحي وكأنها مواد موجهة لارتكاب عمل تخريبي.

وأضاف البلاغ أن الأبحاث والتحريات الأمنية المنجزة بشأن هذه الادعاءات والمواد المحجوزة، أوضحت أنها مجرد مزاعم لا أساس لها من الصحة، وأنها فقط تصريحات زائفة اختلقها المعني بالأمر بهدف الحصول على امتياز وظيفي عبارة عن ترقية.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم الاحتفاظ بهذا الشرطي تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.