الجامعي: لا صحافة مستقلة بدون قضاء مستقل والمخزن يحكمنا فقط بالخوف

67
طباعة
اعتبر الإعلامي الشهير خالد الجامعي، أن الصحافة بالمغرب كممارسة و عمل إعلامي رهينة بوجود قضاء مستقل و نزيـــه، مضيفا أن الصحافيين مجرد سجناء في سراح مؤقت بسبب التهديدات اليومية التي يتلقونها بمناسبة أداء مهامهم الإعلامية،

وأضاف الجامعي، في كلمة له خلال ندوة نظمتها “الشبيبة الإستقلالية” بقلعة السراغنة، أن” هناك عملا سياسيا كبيرا ينتظرنا للوصول إلى دولة ديموقراطية”، وقال:” إنه لا وجود لأحزاب سياسية حقيقية ما لم يتم التصدي للمخزن وعليها أن تكون مناهضة له إن أرادات الاستمرار لنفسها وعليها أن تكون بمثابة معارضة للتحكم الذي بات يطبع الحياة السياسية”.

وأردف الجامعي في نفس المداخلة،” أن الديموقراطية تقتضي وجود الأحزاب أولا، وأن الضرورة اليوم باتت تقتضي وجود ثورات مستمرة داخل الحزب السيــاسي”، مؤكدا في هذا الصدد، “أن التعددية الحزبية بالمغرب صورية و غير حقيقية و لا تعكس اختلاف الرؤى و الإيديولوجيات بقدر ما أضحت مجرد تأثيث للفضاء السياسي”.

وفي حديثه عن “المخزن”، قال الجامعي:”إنه يحكمنا نحن المغاربة منذ السعديين فقط بخوفنا منه، و مادام هناك استمرار للخوف داخل فئات المجتمع فسيستمر في نفس التوجـه”، مؤكدا أن “المخزن يخاف من المواطن، كلما كان الأخير مصرا عـلى الموقف إلا و تراجـع لأنه ضعيف و ليست له مشروعية”، مستشهدا -الجامعي- بتجربة حركة 20 فبرايـر، ومشددا على أن الثورة التي يشهدها العالم اليوم بظهور وسائل التواصل الاجتماعي و الشبكات الاجتماعية جعلت من المواطن العادي صحافيا بالضرورة ينقل كل كبيرة وصغيرة عن ما يقع من خروقات من طرف السلطة الحاكمة و بذلك أضحى الحكام أكثر مراقبة من طـــرف الشعـــــب، وتم خلق صحافة جديدة هي صحافة المواطن العادي التي باتت أكثر تأثيرا .

وقال الجامعي: “سأظل أنادي وأقول ما أراه حقـا و أكتب ما أريد وليعتقلنــي من يشاء بمن فيهم الملك، الذي طالبته في فاس بالنزول للشارع لكي يرى ويتدخل أمام العديد من الفضائح و الخروقات التي تحصل”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. Colonel Ababou يقول

    Lmakhzen c’est le roi. La censure du droit d’expression montre que Mohammed 6 à peur. Il s’est qu’ il n’est pas aimé par les marocains à part quelques ayacha qui vivent de l’activisme. Tout le monde doit s’exprimer librement. A tout le monde, on ne peux pas les mettre au prison. Dénonçons tous le détournement de fonds par le roi en suisse, Panama et autres paradis fiscaux. Dénonçons l’intervention du roi sur tous les domaines, en plus trop mal gérés! Dénonçons la torture des citoyens. Renonçons à la monarchie qui est la seule source de problèmes au Maroc. Renonçons les parties politiques actuels car ils ne sont que des clounes au service de la médiocre monarchie. Optons uniquement pour 3parties politiques à l’américaine, pour une république fédérale dont les fédérations se respectent mutuellement.

  2. Kurt Bernstein يقول

    كَلامٌ في الصَّميمْ يا جَليل الْأساتِدَة ،

    وَ يُعَبِّرُ عَنْ الْحَقيقَة الْخامَّة ،

    وَ لِيَ الْيَقينْ أنَّ جُلَّ الْمَحْكومينْ لَهُمْ وَعْيٌ بِما تَقولونْ يا أُسْتادْ ،

    لاكِنَّ الْخَوْفْ مَزْروعْ في عُمْقِ الْأرْواحْ وَ الْخَلايا ،

    حتى يَجْعَلُنا صامِتينْ عَلى كُلِّ شَيئٍ ،

    أَكْثَرُ مِنْ هاذا ،

    وَ هُوَ أنَّ جُلَّ (ما يُناهِزُ 83 ٪) الْأسْلِحَة الْمُقْتَناة ليْسَتْ للإسْتِعْمالِ ضِدَّ جَيْشٍ ما (لِأنَّهُ لَيْسَ لِلْمَغْرِبِ أيُّ عَداوَةٍ ما مَعَ دَوْلَةٍ ما) ،

    بَلْ هِيَ أسْلِحَةٌ مُوَجَّهَةٌ لِلْفَتْكِ عَنْ قُرْبْ (على سَبيلْ الْمِثالْ هيليكُوبْتِرْ أباشْ) ،

    فالْعَدُوُّ الْأوَّلْ لِلطَّبَقَة الْحاكِمَة هُمُ السُّكَّانْ !!!

  3. Premier citoyen يقول

    هناك ايضا خيانة النخب السياسية و التي يجب ازاحتها قبل مواجهة المخزن. الفايس هو حزب الشعب الذي بدأ يؤطر نفسه بنغسه. اما الخوف فقد بدأ يتبدد منذ اول خروج ل20 فبراير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.