المغرب يدخل معركة جديدة في دواليب الاتحاد الإفريقي

37
طباعة
دخل المغرب في معركة جديدة داخل دواليب الاتحاد الإفريقي، وذلك من أجل توسيع قاعدة الرافضين لوجود جبهة البوليساريو، فيما أعلن وزير الخارجية المغربي، صلاح الدين مزوار، أن المغرب سيتقدم بطلب رسمي للانضمام من جديد إلى الاتحاد الإفريقي في غضون 6 أشهر المقبلة، في وقت تفهمت الدبلوماسية المغربية موقف كل من مصر وتونس وموريتانيا، التي امتنعت عن توقيع طلب تجميد عضوية الجبهة.

و كشف صلاح الدين مزوار، بحسب ما أوردته يومية “المساء” في عدد نهاية الأسبوع الجاري، أنه بإمكان المغرب تقديم طلب جديد للانضمام للاتحاد الإفريقي خلال ستة أشهر القادمة، مضيفا أن مسألة حضور البوليساريو في الاتحاد الإفريقي “مسألة وقت، لأنه في العمق لا أحد يؤمن أن الجمهوية المزعومة لها مستقبل”، مشيرا إلى أن ذلك يأتي بعد ما لامسه المغرب خلال الجولة الجولة التي قامت بها الديبلوماسية المغربية لـ42 دولة إفريقية في ظرف 20 يوميا.

وأوضح مزوار أن هناك دولا إفريقية اتخذت موقفا واضحا رافضا لاستمرار وجود البوليساريو في الاتحاد الإفريقي “وهناك دول أخرى طلبت منا شيئا من الوقت لذلك”، مضيفا أن الاتحاد الإفريقي نظرا للتحديات التي تواجهه، وللمنطق السائد داخله، لا يمكن أن يستمر بهذه الطريقة ويجب العمل أولا على إعادة المشروعية عبر عودة المغرب، وإعطاء دينامية وقوة جديدة للاتحاد الإفريقي.

وبخصوص تحفظ كل من مصر وتونس على التوقيع على الالتماس، الذي تقدمت به 28 دولة لتجميد عضوية البوليسايو بالاتحاد الإٍفريقي، أشار مزوار إلى ضرورة قراءة موضوعية بخصوص تحفظ هذه الدول، مضيفا أن هذه الدول تدعم وبشكل واضح مضمون البيان الذي وقعت عليه 28 دولة، لكنها فضلت أن تبقى للمحطة القادمة، مضيفا أن هذه الدول ليس لها موقف ضد هذا البيان بل هي معه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. Abdoul يقول

    Oui il faut commencer par s’y préparer des maintenant. Il faut expliquer et reexpliquer aux africains la justesse de notre cause nationale. Il faut organiser des conférences au sein des universités dans les médias de ces payes. Il faut encourager les intellectuels et les influenceurs.il ne faut pas attendre les dernières minutes pour applaudir il faut faire du travail. Il faut inviter les africains de ces pays au Maroc pour leur expliquer les aspects juridiques et historiques de notre cause nationale.

  2. mostafa يقول

    الصورة تذكرني بالقدافي عندما كان يتربع على منصب (ملك ملوك افريقيا).هل حل محمد السادس مكانه.

  3. Ahmed يقول

    Franchement je ne comprends pas las tenants et aboutissants de cette initiative Marocaine car demander le gel du membership d’un membre dans une organisation ne veut absolument rien dire car il restera toujours membre ! Le Gel est différent de la !Radiation En plus les décisions de l’ OUA ne sont pas aussi pesantes que celles de l’ONU ! En plus, en Afrique il n’y a que des Etats à problèmes et le Maroc aura plus intérêt à se concentrer et concentrer ses efforts au niveau de l’ONU Il y a certainement de côté beaucoup plus de dividendes que du côté Africain. De toutes manières jusqu’à présent ses relations bilatérales avec certains pays africains ( majoritairement ) sont plutôt bonnes. Alors pourquoi se heurter sur ce plan encore une fois à l’Algérie qui donne l’impression qu’elle détient les clés de l’OUA ! Ce qui est Faux, Faux et FAUX.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.