عبرت الحكومة المغربية عن انزعاجها من الإجراءات والقرارات التي باشرها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد محاولة الإنقلاب الفاشلة التي شهدتا تركيا الأسبوع المنصرم.

وأبدت الحكومة، في بلاغ لها، خلال مجلسها المنعقد يوم الخميس 21 يوليوز، قلقها العميق إزاء المسار الذي أخذته الأحداث بعد محاولة الإنقلاب الفاشلة في تركيا، خاصة حملة الاعتقالات الواسعة في صفوف الأساتذة والقضاة.

وجددت الحكومة المغربية، دعوتها، للقائمين على تسيير شؤون دولة تركيا، "إلى احترام النظام الدستوري والشرعية المؤسساتية، والمحافظة على الوحدة والتماسك داخل هذا البلد المسلم الشقيق".

وذكّر بيان حكومة بنكيران، "بالموقف المبدئي للمغرب والذي كان من الأوائل في إدانة المحاولة الانقلابية والمس بالنظام الدستوري لتركيا، كما تم التعبير عنه في بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون ليوم 15 يوليوز الجاري".